بيت ابن طما المنقاشي...في حرب - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الخميس 28 رجب 1437 / 5 مايو 2016
جديد الأخبار مسيفر المجنوني ونايف بن غتر العلوي بضيافة مليح بن عواد بن نحيت «» وكيل أمارة الجوف يعزي أبناء الشيخ جزاء حمود العياضي رحمه الله «» الخدمة الإجتماعية بمستشفى الحناكية تقيم فعاليات اليوم العالمي للخدمة الإجتماعية «» الشيخ عادل الكلباني يزور أبناء الشيخ عليان الطهيمي «» الشيخ عبدالرحمن السديس يكلف الأستاذ عدنان فيصل الأحمدي وكيلاً لإدارة العمليات بالرئاسة العامة لشؤون الحرمين «» كلمة شيخ قبيلة المطارفة من الصواعد من عوف في الملتقى الخيري لقبائل عوف «» شكر على تعزية من الشيخ سعود بن صنت الفريدي وأبناءه «» احمد صامل الصبحي يقدم أول رسالة دكتوراة في قسم الفقه في جامعة المؤسس «» مدير جامعة الملك عبدالعزيز أ . د. عبدالرحمن اليوبي يطلق فعاليات "أسبوع البحث العلمي" «» د. سعيد السريحي مشككاً: «وا معتصماه» خيال شعراء ووعاظ «»
جديد المقالات الرؤية والرأي الآخر «» يوم كنّا طبيعيين!! «» بين الموائد والزوايا المظلمة! «» لغـة الإنترنت المشتركة «» توحديون مغتربون! «» 4 أسباب لنوم الضمير العالمي! «» كي لا يولد ألف بن لادن جديد «» كل 12 يوما «» تقشف (3020) قبل رؤية (2030)!! «» هل نحن سلفيون فعلاً؟ «»




المقالات جديد المقالات › بيت ابن طما المنقاشي...في حرب
بيت ابن طما المنقاشي...في حرب

قبيلة بني أسلم قبيلة مسروحية حربية... في الوقت الحاضر يمتد تاريخ هذه القبيلة إلى العهد الجاهلي حيث تنتسب إلى أسلم بن أفصى بن حارثة بن عمرو من الأزد من قحطان وكان لهذه القبيلة شأن كبير في الجاهلية وعندما ظهرت دعوة النبي محمد صلى الله عليه وسلم أتاه وفد أسلم برئاسة عمير بن أفصى في عصابة من قبيلته
فقالوا : يا نبي الله قد آمنا بالله ورسوله واتبعنا منهاجك فأجعل لنا عندك منزلة تعرف العرب فضيلتنا فإنا إخوة الأنصار .. ولك علينا الوفاء والنصر في الشدة والرخاء .. فقال عليه الصلاة والسلام
( أسلم سالمها الله ... )

ومنذ ذلك الحين كان ( لأسلم ) شرف السبق في اعتناق الإسلام ونصرة الدعوة المحمدية والمشاركة الفاعلة في السرايا والغزوات والبعوث النبوية والفتوحات الإسلامية ..

لقد حازت قبيلة أسلم عمق الأصالة كقبيلة أزدية عربية وشرف الصحبة والمشاركة في انتشار الدعوة الاسلامية الخالدة وتمركزت هذه القبيلة عندما هاجرت مع قبائل الأزد من اليمن حول مكة ثم انتشرت بعد ذلك في أودية الحجاز بين مكة المكرمة والمدينة المنورة مع خزاعة تداخلا ونسبا ومع قريش وهذيل وكنانة مجاورة وأخوة في الاسلام بعد ذلك ...

وبمرور الزمن وتعاقب الأجيال والظروف وحقب التاريخ صارت قبيلة ( بني أسلم ) زبيدية مسروحية حربية خاصة يوم أن اتخذت فروع من بني أسلم تواجداً واستقراراً في وادي حجر وما حوله من أودية ومواقع وصار لا يذكر اسم السائرة أو حجر أو وادي مر إلا ويذكر اسم قبيلة ( بني أسلم ) كما هو الحال في قبائل بني يزيد وزبالة وغيرها .... وصارت لا تذكر بيوت حرب في تلك المناطق إلا ويذكر بيت ( ابن طما ) شيخ بني أسلم من زبيد من حرب فهو بيت أصيل ينتمي إلى قبيلة أصيلة عريقة لها شأنها في مسيرة القبائل العربية الضاربة في عمق التاريخ ... وأول ما عرف عن مشيخة بيت ابن طما هو ذلك الإجماع الذي تم بين قبائل بني أسلم ( المناقيش و الرياينة والحوايصة ) حيث أجمعت هذه القبائل ومن دخل تحت مسمياتها أو انتمى إليها على اختيار الشيخ طما بن عوض الله المنقاشي الأسلمي شيخا لقبائل بني أسلم وهو يرحمه الله من ذوي ثامر رجال المناقيش وقد تميز بالحكمة وبعد النظر وسداد الرأي والشجاعة والإقدام وكان شاعراً من فحول الشعراء في منطقة حجر خاصة في فن ( الحداية ) وكان الشيخ ( طما ) ضمن وفد حرب الذين بايعوا الملك عبدالعزيز بن عبد الرحمن الفيصل في 1344هـ ولا تزال ورقة المبايعة لدى عقبه إلى اليوم وهو من جلساء وأصدقاء الشيخ إسماعيل بن مبيريك أمير رابغ يومها ولذلك فالشيخ إسماعيل يرحمه الله يعرف قدر ( طما بن عوض الله المنقاشي ) ويعرف رجاحة عقله وسداد رأيه وشجاعته وإكبار
قبائله له ولذلك أنزله منزلته في مجلس الملك عبدالعزيز يرحمه الله يوم أن عَرف به أمامه وقد توفي الشيخ
(طما ) في 1367هـ وبعده صار ابنه الشيخ فلاح بن طما شيخاً لقبائل بني أسلم وحظي بعد وفاة والده بالأمر السامي الكريم بترشيحه شيخاً للقبيلة حيث تميز هو الآخر برجاحة العقل والصرامة في حزم الأمور والقدرة على حل مشاكل الناس مما أكسبه حب جماعته ومن عرفه أو تعامل معه من أهل حجر والمنطقة عموماً وورث أباه في الشعر خاصة شعر ( الرد و الزومالة ) وبعد وفاته يرحمه الله في عام 1403هـ تم ترشيح ابنه عايض بن فلاح بن طما المنقاشي الأسلمي شيخا للقبيلة وبعده صار الشيخ محمد فالح بن فلاح بن طما شيخاً لقبيلة بني أسلم ولايزال ...

و بودي أن أنوه هنا بسعادتي الغامرة وإشادتي الكبيرة بجهود الدكتورعبد المحسن بن فلاح بن طما المنقاشي الأسلمي الموجه التربوي والشاعر والمؤرخ والأديب وهو أحد أبناء بيت ابن طما العريق الأصالة حيث كان والده الشيخ فلاح شيخ بني أسلم قبل وفاته ولا تزال مشيخة بني أسلم في هذا البيت العريق كابراً عن كابر ...

أشيد بجهود الدكتور عبد المحسن الثقافية والتاريخية والتربوية وهو أحد أبناء حجر الذين أرى أنهم خدموا ( حجر ) من خلال كتابه القيم ( وادي حجر السائرة دراسة جغرافية وتاريخية وأثرية ) وهو كتاب قيم بالفعل قدم للقارئ الكثير من معالم هذا الوادي تاريخا وتراثا وحضارة .. كما أنني أكبر جهوده في كتابه عن قبيلته ( بني أسلم ) الذي خدم به قبيلته باستعراض تاريخها وأنسابها وتحالفاتها عبر التاريخ وتاريخ أعلامها وديارها ومناقبها وارتباطها منذ قرون بقبيلة ( حرب ... ) إن هذا الكتاب قد بذل فيه الأخ عبد المحسن جهودا كبيرة وسد به فراغا في المكتبة العربية ووثق تاريخا للقبيلة يشكر ويذكر به على مر الأيام وحقب التاريخ ....





كتبه
: محمد صالح البليهشي

|



محمد صالح البليهشي
محمد صالح البليهشي

مواقع النشر
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook

تقييم
7.50/10 (2 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1437
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.