ثقافتنا .. وفضح هؤلاء! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الثلاثاء 21 ذو الحجة 1441 / 11 أغسطس 2020
جديد الأخبار تهنئة من الأستاذ/ تركي نايف الجابري للشيخ حامد بن علي الحرقان الجابري «» بندر النزهة يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك «» بيان من اللجنة المنظمة لحفل معايدة السحيم من الفردة بالقصيم «» ترقية الوكيل رقيب عبدالمنعم خالد البشري لرتبة رقيب بمدينه تدريب الامن العام بالقصيم «» عقد قران الاستاذ : نايف سعد خلف السليمي «» كلمة توجيهية لـ الشيخ عبدالغالب بن نويهر الغانمي عن كورونا «» الشيخ شاكر ناهر العلوي يستضيف نخبة من المشائخ والأعيان «» تحديد موعد الحفل السنوي الثالث لمعايدة السحيم من الفردة «» الامير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز يقوم بزيارة متحف يوسف عبدالرحمن المشوح «» تعزية ومواساة من قبيلة حرب بوفاة الشيخ احمد داخل الخرماني «»
جديد المقالات جائحة كرونا " كوفيد 19 " بين الألم والآمل! «» إنما ترزقون بضعفائكم، المتعففين «» السعودية العظمى «» رامز مجنون رسمي «» السعودية العظمى الشجاعة في القرار والرحمة في الانسان «» الدروس المستفادة من فايروس كورونا «» هل انتقلت الولايات المتحدة المواجهة العسكرية مع ايران ؟ «» عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «»




المقالات جديد المقالات › ثقافتنا .. وفضح هؤلاء!
ثقافتنا .. وفضح هؤلاء!
(الـثّـقَـافَـة في وطننا تفَـرّق دمها بين المؤسسات الحكومية)، مقولة تتردد في العديد من المنابر والمنتديات، وهي تحمل الكثير من الواقعية؛ فمَـرْجِـعِـيّـات الثقافة متعددة ما بين وزارة الثقافة والتعليم العالي، والمكتبات العامة كمكتبة الملك عبدالعزيز، وكذا رعاية الشباب وهيئة السياحة، بل حتى الأمانات والبلديات دخَـلت في خندق الثقافة فهي من يُـنَـظّـم الفعاليات الثقافية والمسرحية في الأعياد والمناسبات الوطنية ، وبالتالي فبرامجها بعد ذلك تائهة أو مرتبكة!
ولذا فمعالي وزير الثقافة والإعلام الجديد الدكتور عادل الطريفي في طريقه العديد من العقبات والصعاب والأشــواك أبرزها: (صناعة الثقافة)؛ فالقنوات الفضائية ومواقع التواصل الاجتماعي الحديثة تشهد على سعة اطلاع المجتمع السعودي، وتفاعله مع ما يحدث في هذا العَـالَـم؛ وهذا ينادي بمبادرات وبرامج ثقافية عصرية تستوعبه وتستثمر وقته، وتُـكْـسبه الحَـصَـانة ضد تلك الأمواج الفكرية المتصارعة؛ وللوصل لتلك الصناعة وخَـلق حِـراك ووعي ثقافي هذه بعض المقترحات:
* إنشاء هيئة عامة عليا للثقافة مهمتها التنسيق بين مختلف الجهات في كلّ ما من شأنه رفع لواء الـتّـنْـوِير الثقافي .
* استثمار إقبال المجتمع السعودي على معارض الكُـتب - بشهادة معرض الرياض الدولي للكتاب- ؛ وذلك بإقامة معارض دورية مصَــغّـرة في مختلف المناطق.
* تَـبَــنِّـي الوزارة -أعني وزارة الثقافة والإعلام - طباعة الكتب إلكترونياً وورقياً بطبعات شعبية تُـباع بقيمة رمزية، أسوة بما تفعله هيئة الكتاب في مصر (مثَـلاً).
* إعادة الحياة للأندية الأدبية التي أصبحت تعاني في معظمها من الشيخوخة والوَهَــن؛ إذ أصبحَ دور بعضها قَـاصِــراً على تأدية الفريضة بمحاضرة أسبوعية، أحياناً يقوم بها المُـتَـردية والنّـطيحة وما أَكلُ السّـبع في ثقافتهم؛ وهذا لن يحدث إلا بتجديد دماء مسئوليها، ودعمها مالياً.
* التوسع في إنشاء فروع جمعية الثقافة والفنون لتشمل المدن والمحافظات، ودعم ميزانياتها، وتهيئة وتدريب كوادرها بما يجذب الشباب إلى برامجها وفعالياتها.
* تشجيع بعض المهتمين من رجال الأعمال على إنشاء ورعاية المراكز الثقافية، ولعل أقرب الأمثلة الناجحة في هذا الميدان (سَـاقِـيَـة الصّـاوي) في مصر، و(مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث) في الإمارات.
* دعم الفنون كالفَـن التشكيلي والمسرح بمعاهد متخصصة مع إقامة مسابقات وطنية للشباب في تلك الميادين.
* اختيار إحدى المدن السعودية لتكون عاصمة للثقافة على أن تنتقل تلك الفعالية بين الـمُـدن كلّ ثلاثة أشهر؛ فهذا سيُـحرك مياه الثقافة الرّاكِــدة، وسيخلق روحاً من التنافس بين الـمُـدن في هذا المجال!
* أما الأهم فهو ضَــرْبُ مَـن يمارسون التـصْنيف الفكري والتَّحَـزّبَـات بين النخبة المثقفة في مَـقْـتَـل بفضحهم، وقوانين وعقوبات تحمي الأبرياء منهم.
تلك رؤى سبق وأن طرحت بعضها لكني أعيدها اليوم لأضعها تحت نظر معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل الطريفي. داعياً الله تعالى أن يعينه على حَـمْـل هذه الأمانة، وأداء تلك الرسالة.

كتبه : عبدالله منور الجميلي

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.