ضحايا النصب أو شركاء فيه؟ - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 15 ذو القعدة 1441 / 6 يوليو 2020
جديد الأخبار تهنئة من الأستاذ/ تركي نايف الجابري للشيخ حامد بن علي الحرقان الجابري «» بندر النزهة يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك «» بيان من اللجنة المنظمة لحفل معايدة السحيم من الفردة بالقصيم «» ترقية الوكيل رقيب عبدالمنعم خالد البشري لرتبة رقيب بمدينه تدريب الامن العام بالقصيم «» عقد قران الاستاذ : نايف سعد خلف السليمي «» كلمة توجيهية لـ الشيخ عبدالغالب بن نويهر الغانمي عن كورونا «» الشيخ شاكر ناهر العلوي يستضيف نخبة من المشائخ والأعيان «» تحديد موعد الحفل السنوي الثالث لمعايدة السحيم من الفردة «» الامير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز يقوم بزيارة متحف يوسف عبدالرحمن المشوح «» تعزية ومواساة من قبيلة حرب بوفاة الشيخ احمد داخل الخرماني «»
جديد المقالات جائحة كرونا " كوفيد 19 " بين الألم والآمل! «» إنما ترزقون بضعفائكم، المتعففين «» السعودية العظمى «» رامز مجنون رسمي «» السعودية العظمى الشجاعة في القرار والرحمة في الانسان «» الدروس المستفادة من فايروس كورونا «» هل انتقلت الولايات المتحدة المواجهة العسكرية مع ايران ؟ «» عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «»




المقالات جديد المقالات › ضحايا النصب أو شركاء فيه؟
ضحايا النصب أو شركاء فيه؟
الخبر الذي نشرته الصحف يوم أمس يتحدث عن أن رجال البحث الجنائي بشرطة الدمام تمكنوا من القبض على وافد إفريقي أربعيني متورِّط بالنصب والاحتيال على عددٍ من المواطنين بإيهامهم أنه مستثمر، ومن ثمَّ يعرض عليهم مقدرته في تزييف العملة، ومضاعفة أموالهم باستخدام مواد سائلة سوداء اللون، يزعم أنَّه قام بتركيبها لتحويل الورق لعملة نقديَّة ورقيَّة.
وإذا كان يحمد للبحث الجنائي القبض على ذلك النصاب فإن العدالة الأخلاقية تقتضي القبض على ذلك «العدد من المواطنين» الذين يتحدث الخبر عن أن ذلك النصاب المحتال أوهمهم بتحويل الورق إلى نقود، ذلك أنهم شركاء له في ما كان يوهمهم به من مقدرته على تزييف العملة، بل لعلهم أشد جرما منه فهو مجرم من حيث أنه أوهمهم بقدرته على ما هو عاجز عنه، أما هم فجريمتهم أنهم تواطأوا معه على التزوير والتزييف وهم مقتنعون بقدرته على ذلك، وإن لم يقعوا في حبائل نصبه واحتياله إلا أنهم كانوا يطمعون في ربح عاجل سريع يعرفون أنه قائم على التزييف والتزوير وهو الأمر الذي أعماهم عن التفكير وتبين حقيقة ما كان يوهمهم به ذلك المحتال.
ثمة فرق بين مواطنين يقعون ضحية احتيال من يوهمهم أنه قادر على تحقيق عائد لهم باستثمار أموالهم في تجارة الذهب أو العقار أو أي تجارة هي مشروعة في أصلها وبين مواطنين يقعون فريسة لطمعهم الذي يقودهم لأعمال ليست شرعية في أصلها كالتزييف والتزوير القائمين على التضليل بأعمال السحر والإيهام بالمواد الكيميائية.
بعض الجرائم لا يمكن معالجتها بإنزال العقاب بطرف واحد من أطرافها وعلى رأس هذه الجرائم تواطؤ بعض المواطنين مع محتالين يوهمونهم بقدرتهم على تزييف العملة.

كتبه : د. سعيد السريحي

|



د. سعيد السريحي
د. سعيد السريحي

تقييم
1.00/10 (1 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.