وزارة التعليم وحملة الشهادات العليا - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الخميس 18 صفر 1441 / 17 أكتوبر 2019
جديد الأخبار منصور مرشود البلادي، يحتفي ويكرم رجل الاعمال عودة مبارك البلادي «» الجامعة الإسلامية تنظم محاضرة " "الخوارج شوكة في خاصرة الأمة"، للشيخ الدكتور محمد بخيت الحجيلي. «» ترقية معالي الشيخ الدكتور / عبدالرحمن فايز الفريدي إلى رئيس محكمة استئناف «» تعيين الاستاذ نواف بن مرزوق الصبحي مديراً للعيادات الخارجية بمستشفى المدينة المنورة العام الف مبروك «» مستشار جمعية الثقافة والفنون بجدة الدكتور محمد السريحي يشارك بمهرجان المرأة العربية للإبداع بدورته الرابعة بالقاهرة «» تكليف الاستاذ فايز حسن السليمي محافظاً لمحافظة الشنان بمنطقة حائل «» نائب وزير العمل والتنمية الاجتماعية للتنمية ماجد عبدالرحيم الغانمي يزور مركز التأهيل الشامل لذوي الإعاقة بالمدينة المنورة «» خبير الطقس عبدالله الحربي : استمرار الاضطرابات الجوية الممطرة.. وهذه المناطق أكثر غزارة «» الشيخ صالح المغامسي : الوحدة الوطنية درعُ السعوديين الواقي ضد الأفكار الهدامة «» منهد الحجيلي يحصل على درجة الدكتوراة بتخصص علم الأمراض و الأورام من جامعة وريك «»
جديد المقالات مجرد سؤال عن تعاقد السبرمان «» إعلامنا.. والنيران الصديقة! «» معرض الصقور والصيد 2019.. حضارة وعراقة «» أردوغان في مهمة تحرير داعش! «» لماذا نجازف؟ وجمعية المدني الخيرية! «» ليش نجازف! «» القصيبي.. مثقف كوني..! «» محاكمة التاريخ «» ارسم حدود شخصيتك! «» العنف في مدارسنا ودقُّ الخُشوم! «»




المقالات جديد المقالات › وزارة التعليم وحملة الشهادات العليا
وزارة التعليم وحملة الشهادات العليا
وزير التعليم أعلن عن أن الوزارة بصدد إنشاء شركة للموارد البشرية ستتولى مهمة استقطاب الكفاءات من الخريجين المؤهلين والمتخصصين والاستفادة منهم في مجالات كثيرة منها التعليم الأهلي، وبصرف النظر عما إذا كان إنشاء مثل هذه الشركة من مهام وزارة التعليم أم أنه من مهام وزارة العمل التي تخضع لها مدارس التعليم الأهلي فإن مما يحسب لوزارة التعليم اهتمامها بمستقبل خريجيها العملي بعد أن شهدت كيف أن الشهادات التي تمنحها لهم لا تمكن الكثيرين منهم من الحصول على فرصة عمل تكافئ ما بذلوه من جهد وما حققوه من نجاح في جامعات الوزارة.
وقد كان حريا بوزارة التعليم أن تعرب عن مثل هذا الاهتمام بحملة الشهادات العليا سواء من كان منهم من خريجي جامعات المملكة أو من خريجي الجامعات الأجنبية التي تم ابتعاثهم إليها خاصة في ضوء رفض كثير من الجامعات توظيفهم رغم أن تلك الجامعات لا ترى ضيرا في أن تتعاقد مع أساتذة عرب وأجانب يحملون نفس المؤهلات وتخرجوا في نفس الجامعات، ولعل الأغرب في هذا المجال ذلك الخبر الذي نشر يوم أمس ويتحدث عن أن الجامعات الحكومية الثماني والعشرين لم تجب عن استفسار عاجل وجهه إليها وزير التعليم حول عدد أعضاء هيئة التدريس فيها ونسبة السعوديين من بينهم رغم مرور تسعين يوما على ذلك الاستفسار العاجل مما اضطر الوزير أن يبعث باستفسار عاجل ثانٍ.
وزارة التعليم التي لم تستطع أن تتحقق من إمكانية استثمار كفاءة حملة الماجستير والدكتوراه في ثماني وعشرين جامعة فضلت أن تهرب إلى الأمام فقررت إنشاء شركة توفر لخريجي الجامعات وظائف في مدارس التعليم الأهلي متحملة مسؤولية وزارة العمل المختصة بهذا الشأن ومبادرة لتوفير الكفاءات للتعليم الأهلي متجاوزة المأزق الحقيقي المتمثل في إيجاد حل لمن علمتهم في جامعاتها أو تعلموا في برامج الابتعاث ثم لم يجدوا جامعات توظفهم أو شركة توصي بتوظيفهم في أي قطاع خاصا كان أو حكوميا.

كتبه : د. سعيد السريحي

|



د. سعيد السريحي
د. سعيد السريحي

تقييم
1.00/10 (7 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.