الشعر الذي نحياه.. - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الثلاثاء 16 رمضان 1440 / 21 مايو 2019
جديد الأخبار معالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز د. عبدالرحمن اليوبي يدشن رابط استقبال اختبارات الكفاءة في اللغة الصينية «» تكليف الدكتور عاطف منصور الحجيلي، وكيلاً لعمادة تقنية المعلومات للتعاملات الإلكترونية، بجامعة ام القرى «» صحة مكة" توجِّه بنقل " الطبيبة دعاء الحجيلي" بالإخلاء لـ"سعود الطبية" بالرياض «» عبدالله حميد الزنبقي يحصل على درجة الدكتوراه في أصول الفقه بقسم الشريعة من جامعة الملك عبدالعزيز . «» أنس سلمي سليمان الفارسي يحصل على درجة ‎الدكتوراه في تخصص الكيمياء من جامعة كورك من دولة إيرلندا. «» مدير جامعة طيبة الدكتور عبدالعزيز قبلان السراني : لجنة عليا بجامعة طيبة لتحقيق أهداف «خير أمة» «» معالي مدير الأمن العام الفريق أول ركن خالد قرار الحربي يتفقد مركز القيادة والسيطرة «» تكليف النقيب علي سالم البدراني مديرًا لشعبة الأدلة الجنائية بشرطة مهد الذهب «» قائد قوة الساحة الشمالية والغربية بالمسجد الحرام اللواء عبدالرحمن المشحن الوسيدي : راحة المعتمرين هدفنا «» مدير جامعة طيبة الدكتور عبدالعزيز السراني يرعى حفل تخريج الدفعة الخامسة عشرة من خريجي فرع الجامعة بمحافظتي ينبع وبدر «»
جديد المقالات الطيران الوطني وفقدان البوصلة «» إلا مكة أيها الجبناء! «» #فضلاً_توقفوا_عن_متابعة_الحمقى «» جمعية لإفطار الصائمين في الحرمين الشريفين «» «كومسنجي إسطنبول» سف الدقيق ! «» تحرُّكات خليجيَّة وأمريكية لردع إيران «» العاصوف صورة غير واقعية! «» القطاع الخاص وتمكين السعوديين «» أربعة عقود من الإرهاب!! «» فشل إيران.. وأكثر من «عضوان»! «»




المقالات جديد المقالات › الشعر الذي نحياه..
الشعر الذي نحياه..
مع تتابع الأحداث وتسارع الضوء وضمور ساعات التأمل.. يطل الشعر برأسه من تحت حطام اليومي.. وكأن الحال آلت به إلى أن يكون بلا إرادة ولا قيادة، يفقد هويته القديمة تلك التي كان فيها الشاعر وزير رؤياه وحاكم تاريخه وقائد متلقيه..

اليوم لم يتبقَ للشعر من رخام المدن التي تتربص بها متطلبات الواقع حين اكتفى الشعراء بأحلامهم.. أقول لم يتبقَ له غير عصافير مسالمة في شجيرات غريبة ويمامات دجنتها المدينة، تستيقظ مع الضوء لتنفق صباحاتها المتثاقلة بجمع أعواد القش الشحيح لبناء أعشاشها في غصون محمومة بالرقص، أو في ردهات رخامية آيلة للغبار.. وفي كل صباح يحاول أن يأخذني دلك الشعر -كأنما وحدي- من زمني، لا أملك إلا أن أسأله كم قشة سقطت من منقار عصفور يحاول بناء عشه في شرفة آيلة للرياح، وكم من يمامة غادرت ردهة نافذتي الموصدة دائماً باتجاه شارع يعج بالطواحين..

أتساءل بلكنة المنكسر وادعاء الولاية والاحتواء على أنني أقول لصمتي الشعري.. هو الشعر اليوم غريب في حاضره، قريب من ذاكرته، لكننا لا نتكئ عليه إلا حجة بغير إرادته، ولا نبحث عنه إلا لنتسلقه إلى رف جديد في مكتبة يومنا التي لا تعبأ به..

لست خائفاً هنا على الشعر ولا مؤبناً له.. ولا حتى متوجساً من نعمته علي.. لكنني مشفق على أرواحنا حين يتيتم الحنين بموته.. ويتقابح الجمال بفقده..

لا أخاف عليه من كينونته حين أتساءل ما الذي سيتبقى في كون أرواحنا إذا لم يكن الشعر أكرم زائريها وأنبلهم..

قلت دائماً إن الشاعر حين تكون غايته قصيدته سيخلو بها في مختبره الجمالي ليركب ويحلل يجرب ويجرب ليبكي غناء ويحزن تاريخاً ويقرأ غيباً.. ثم يخرج منه أو من عمره وقد ترك رحلته كلها في ذمة التاريخ..


|



ابراهيم الوافي
ابراهيم الوافي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.