الأندية الرياضية والدور في المسؤولية الاجتماعية - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الخميس 18 رمضان 1440 / 23 مايو 2019
جديد الأخبار الشيخ صالح المغامسي يرد بقوة على اتهامه باليمين الغموس.. ويوضح حقيقة تشبيه الإخوان بكفار نوح «» معالي مدير الأمن العام الفريق أول ركن خالد قرار الحربي اليوم يقلد العميد أحمد سعد الأحمدي رتبته الجديدة «» ترقية مدير مستشفى قوى الامن بالقصيم العقيد الدكتور عبدالعزيز عاتق الغيداني لـ رتبة عميد «» تعين العقيد ردن عبدالله البدراني مديراً لدوريات محافظة حفر الباطن «» "عمومية" الجمعية السعودية لجراحة العظام تنتخب الدكتور عمر عبدالرحمن العوفي نائباّ لـ رئيسً لمجلس الإدارة «» معالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز د. عبدالرحمن اليوبي يدشن رابط استقبال اختبارات الكفاءة في اللغة الصينية «» تكليف الدكتور عاطف منصور الحجيلي، وكيلاً لعمادة تقنية المعلومات للتعاملات الإلكترونية، بجامعة ام القرى «» صحة مكة" توجِّه بنقل " الطبيبة دعاء الحجيلي" بالإخلاء لـ"سعود الطبية" بالرياض «» عبدالله حميد الزنبقي يحصل على درجة الدكتوراه في أصول الفقه بقسم الشريعة من جامعة الملك عبدالعزيز . «» أنس سلمي سليمان الفارسي يحصل على درجة ‎الدكتوراه في تخصص الكيمياء من جامعة كورك من دولة إيرلندا. «»
جديد المقالات حتى إسرائيل صدمها استهداف مكة! «» التوبةُ الصادقةُ... وليس الاعتذار! «» وزارة العمل.. ورأس غليص!! «» هل كسرت نورة تقاليد الصحراء؟ «» الطيران الوطني وفقدان البوصلة «» إلا مكة أيها الجبناء! «» #فضلاً_توقفوا_عن_متابعة_الحمقى «» جمعية لإفطار الصائمين في الحرمين الشريفين «» «كومسنجي إسطنبول» سف الدقيق ! «» تحرُّكات خليجيَّة وأمريكية لردع إيران «»




المقالات جديد المقالات › الأندية الرياضية والدور في المسؤولية الاجتماعية
الأندية الرياضية والدور في المسؤولية الاجتماعية
المسؤولية الاجتماعية اليوم هي بوابة كبيرة كانت موجودة طوال الوقت لدينا، ولكن بمسميات أخرى كفعل الخير دون علم أحد إلا الواحد الأحد صناعة الوقف عبر عقود طويلة في المملكة هي مضمون المسؤولية الاجتماعية وروحها، ولكن ما تغير حديثا هو صناعة تأطير لهذه المسؤولية بحيث تصبح حرفة وصناعة تخدم المجتمع الإنساني بكافة جوانبه ولأن المسؤولية الاجتماعية بتعريف مختصر شديد جدا هو متعلق بصناعة الخير لكنه لدينا في السعودية يأخذ بعدا آخر لأن حكومتنا قادرة على توفير وتقديم كافة ما تقدمه الأعمال الخيرية للمواطنين لكن عاملي الوقت والسرعة والدقة، يجعلان من منظومة المسؤولية الاجتماعية في المملكة تأخذ شارة المساعد للحكومة من قبل القطاع الخاص.

لنعد الان إلى فكرة المسؤولية الاجتماعية والأندية الرياضية منذ تولي المستشار تركي ال الشيخ مهامه رئيسا للهيئة العامة للرياضة وهو يحفر خطا قويا اسمه الاعتماد على الذات وادارة الأندية بطريقة العقل العامل في القطاع الخاص مع الاحتفاظ بكل معاني الانتماء للنادي وشعاره وكيانه لكن عقلية القطاع الخاص هي الأنسب, لأنك ستستطيع من خلالها تحقيق افضل ما تتمنى من اعدادات ضمن ما هو متوافر لديك من إمكانيات لكن سابقا حين كان الهدف شراء لاعب مشهور دون النظر لحجم المبلغ الذي سيدفع, أو مدرب عالمي وكثيرا تنتهي عقودهم قبل أوانها ويأخذون ما يستحق لهم وفقا للعقد المبرم، لكن رئيس النادي بعقلية القطاع الخاص سيفكر حتما ان يستثمر نفس المبلغ الذي كان يدفع في لاعب عالمي مشهور وغالٍ جدا ويستثمره في شراء لاعبين لعلهم اليوم اقل قيمة وعطاء، ولكن مع مرور الزمن سيصبحون بقوة اللاعب العالمي المشهور, يخدمون النادي ويحققون أهدافه ولعلهم يوما يباعون لأندية أخرى فيحققون لأنديتهم أرباحا أيضا.

أما فيما يتعلق بالمسؤولية الاجتماعية نعلم ان لكل نادٍ مساهماته في خدمة مجتمعه والأكثر مشجعيه لكننا نريد من لاعبينا المشهورين ان يضعوا لأنفسهم بل يصنعوا لأنفسهم مسؤولية اجتماعية خاصة بهم, ويبدأون بالترويج لها وتطويرها وخدمتها, فلو قام مثلا يحيى الشهري من النصر بالعمل لصالح جمعية تعنى بأطفال مرضى السرطان ليكون هو سفيرهم فوق العادة, وهنالك في جدة نريد من المولد ان يتبنى قضية التهرب المدرسي ويكون ماركتها المسجلة, وتيسير الجاسم يتبنى ملف الأطفال المعاقين, وسنجد حتما نادي الشباب وبقية الأندية تقدم نجومهم في مسيرة خدمة الوطن من خلال تطبيق قواعد المسؤولية الاجتماعية.

نتمنى أن نرى حقيقة حركة نشيطة دؤوبة من اللاعبين في الدوري السعودي تجاه قضايا إنسانية في مجتمعنا السعودي ككل من حقهم عمل إعلانات تدر ربحا لهم ولأنديتهم، ولكن من حق دولتهم عليهم أولا يقدموا انفسهم كحاملين لمسؤوليات اجتماعية تخدم ملفات إنسانية أو خيرية أو إبداعي والابداع حتى لو كان بعيدا عن كرة القدم, فماجد عبدالله وسامي الجابر يستطيعان أيضا ان يؤسسا دار الابداع في توعية الطفل حول مخاطر التدخين.. ما قلته مجرد أفكار أو مقترحات لتوضيح الفكرة فلاعبونا لا تنقصهم الروح الوطنية والمحبة لوطنهم الاغلى لكن قد يكون ما ينقصهم هو شد انتباههم لما يخدمون فيه وطنهم وأيضا لعبتهم الرائعة

|



د. طلال الحربي
د. طلال الحربي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.