المرأة تَحْفِر... وذاك القُرَوِيّ يَمُوْت! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة السبت 18 جمادى الثاني 1440 / 23 فبراير 2019
جديد الأخبار وكيل المحافظة سعادة الأستاذ سمير علي الحازمي يفتتح عدد من المشاريع بمحافظة الكامل «» العميد الدكتور أيوب بن حجاب بن نحيت : يكشف ملابسات فيديو نزع رتبة أحد الأفراد وتجريده من بدلته العسكرية «» الشيخ صالح المغامسي: الذبيح إسحاق وليس إسماعيل «» تكليف الاستاذة هند يوسف المورعي مساعدة لمدير إدارة كلية التصاميم والفنون بجامعة تبوك «» مساعدة مدير إدارة عمادة الدراسات العليا بجامعة تبوك الاستاذة زين يوسف المورعي على شهادة التميز في الاداء الوظيفي «» بتوجيه من معالي الدكتور عبدالعزيز السراني . . . "جامعة طيبة بينبع" تدشن حملة للتبرع بالدم للجنود البواسل «» معالي مدير الأمن العام الفريق أول ركن خالد قرار الحربي يتفقّد مقر تدريب الأمن العام بالرياض.. ويفطر مع الطلاب «» محافظ ينبع سعد مرزوق السحيمي يدشن الحملة التوعوية للقوات الخاصة لأمن الطرق «» القاص ساعد الخميسي يحيي أمسية " السرد القصصي " بـ مسرح جمعية الثقافة والفنون بجدة «» نظير جهودهم الملموسة.. ترقية 18 موظف ببلدية خليص «»
جديد المقالات أحرقوا كتبنا.. وما البديل؟! «» هيئة ذوي الاعاقة:اهل مكة ادرى بشعابها «» النقاد الفضائيون «» سعادة المدير في «الكرتون»! «» مدينة السوفييت العظيمة «» الله وحده يعرفهم! «» تويتر.. ليس ساحة للقضاء! «» الذكاء الاصطناعي ومناهج التعليم! «» حول العالم مع ذي الخلصة «» السياحة التعليمية: قوتنا الناعمة «»




المقالات جديد المقالات › المرأة تَحْفِر... وذاك القُرَوِيّ يَمُوْت!
المرأة تَحْفِر... وذاك القُرَوِيّ يَمُوْت!
هناك مثلٌ شعبي يقول: (قُرُوِيٌ طَاحَ فِي مِريْسَة)، وحكاية المَثَل أن أحد الذين يسكنون القُرَى، وقد تعَود على طعامٍ مُعَيّن في قَرْيَتِه، صَادَف ذات يوم «المَرْيَسة»، وهي «الإِقْطُ الجَاف الذي يُوْضَع في الماء لِيصبح الخليط بعد ذلك أشبه باللّبَن» وهي مشروبٌ تشتهر به المُدن وأهلها، لِيعْجبَ بها ذلك القُرَوي، فأكثَر من تناولها؛ ولأنَّه لم يتعوّد عليها؛ فإن بَطْنَهُ تَنتَفِخ جداً ويُصاب بالتُّخَمَة، وربما وصل الأمر أحياناً لِمَوْتِه؛ والمَثَلُ يُضرَبُ في حالِ الإنسان إذا أَكْثَرَ جِداً من عمَل شيءٍ جديد عليه أو استعملهُ حَدّ المبالغة فيه؛ فقد تكون النتيجة عكسية؛ فَتؤدي به للضّرر!

* ذلك المَثَل استحضرتْهُ الذاكرة، وشَركة (أرامكو) تؤكِّد قبل أيام استعداد أكاديمياتها لفتح الأبواب لتدريب «النساء السعوديات» في مجالات الحَفْر والتّنْقِيب عن البترول في بَر أو بَحْر، وكذلك عندما نقلت «صحيفة عكاظ» الثلاثاء الماضي خبراً عن دورة في «رياضة كمال الأجسام» شارك فيها مجموعة من النساء في المدينة المنورة، بل كان عددهُنّ أكثر من الرجال!!.

* فنعم نحن مع تَمْكين المرأة السعودية وحصولها على حقوقها كافة، ودعمها لتساهِـم في تنمية وطنها وخدمة مجتمعها؛ وهذا ما تحقّق خلال السنوات القريبة الماضية؛ فالمرأة السعودية قد شَرُفَ بها مجلس الشورى بنسبة تمثيل وصلت لـ(20%) من أعضائه، وهو أعلى سلطة تشريعية في البلَد، كما اقتحمتْ مجالس الغُـرف التجارية والأندية الأدبية، وكذا المجالس البلدية والعمادات في الجامعات إلى غير ذلك من المناصِب القيادية، أما الأهمّ فـ(السعُوديات) شريكات في صناعة التنمية الوطنية، وحاضرات وبقوة في الميادين العلمية والثقافية والفكرية والاجتماعية داخلياً وخارجياً، ولهنّ الكثير من الابتكارات والمبادرات الرائعة.

* ولكن ما أخشاه أن تتكرر معنا حالُ ذلك «القُرَوي مع المِرِيْسَة» فيكون التّسَارع في تمكين المرأة على حِساب خصوصيتها وأنوثتها؛ ومؤثراً بصورة سلبية على رسالتها الأهَم في بناء أُسْرَتِهَا، وتربية أولادها الذين هم عماد المستقبل، وأن يكون التّوسّع في توظيف «حواء» ولاسيما في القطاع الخاص رَدّةَ فِعْلٍ لتجاهلهنَّ في الماضي؛ وبالتالي يكون (الرّجَال) ضحية جديدة؛ يطالهم الظلم وعدم الإنصَاف؛ ويصبحون أُسَارى للبطالة، ويسكنون البيوت عوضاً عن خَنادق العمل والإنتاج؛ فيا جماعة علينا بالهدوء وعدم الاندفاع؛ فخير الأمور الوسط؛ ولا ضَرَر ولا ضِرَار.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.