المرأة تَحْفِر... وذاك القُرَوِيّ يَمُوْت! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الثلاثاء 11 ربيع الثاني 1440 / 18 ديسمبر 2018
جديد الأخبار تهنئة من الشيخ عزوز بن محسن ابوعشاير الفريدي لـ الشيخ زيد بن علي بن ذعار بن حماد «» هاني عبدالله الرحيلي يحصل على درجة الماجستير في تخصص Investigative Ophthalmology & Vision Science من جامعة مانشستر «» نائب أمير مكة يتسلم تقرير «الأرصاد» مدير عام الهيئة بمنطقة مكة المكرمة المهندس وليد الحجيلي «» محافظ ينبع سعد السحيمي يلتقى مدير الدفاع المدني بمنطقة المدينة المنورة «» محافظ العيص فيصل الحويفي يدشن مبنى جمعية بر المربع الخيرية «» ترقية الدكتور رجاء عتيق المعيلي الهويملي الى درجة استاذ مشارك بالجامعة الاسلامية «» معالي الرئيس العام لشؤون الحرمين يكرم الأستاذ وائل مصلح الأحمدي «» تكليف المهندس عبدالله نامي الحنيني رئيسآ لبلدية محافظة الرس «» تكليف الأستاذ فايز حميد البشري مديراً لإدارة التفتيش بفرع وزارة العمل بمنطقة مكة «» تعيين الشيخ زيد بن علي بن ذعار ابن حماد الفريدي رئيساً لمركز خصيبه بمحافظة الأسياح «»
جديد المقالات مرض الشللية الإدارية «» أهرامات تيوتيهواكان «» عطاءات المملكة وتلك الممارسات العدائية! «» الحل عند الساحرة! «» الرحلة المكسيكية «» الشباب الأكثر شعبية بعد الهـلال «» الخدمة المدنية تنتج مسلسل «سعيد ومبارك»! «» تحتاج لمنافسين «» تسجيلات عصملي فون المرتبكة! «» مملكة الأمن والأمان «»




المقالات جديد المقالات › المرأة تَحْفِر... وذاك القُرَوِيّ يَمُوْت!
المرأة تَحْفِر... وذاك القُرَوِيّ يَمُوْت!
هناك مثلٌ شعبي يقول: (قُرُوِيٌ طَاحَ فِي مِريْسَة)، وحكاية المَثَل أن أحد الذين يسكنون القُرَى، وقد تعَود على طعامٍ مُعَيّن في قَرْيَتِه، صَادَف ذات يوم «المَرْيَسة»، وهي «الإِقْطُ الجَاف الذي يُوْضَع في الماء لِيصبح الخليط بعد ذلك أشبه باللّبَن» وهي مشروبٌ تشتهر به المُدن وأهلها، لِيعْجبَ بها ذلك القُرَوي، فأكثَر من تناولها؛ ولأنَّه لم يتعوّد عليها؛ فإن بَطْنَهُ تَنتَفِخ جداً ويُصاب بالتُّخَمَة، وربما وصل الأمر أحياناً لِمَوْتِه؛ والمَثَلُ يُضرَبُ في حالِ الإنسان إذا أَكْثَرَ جِداً من عمَل شيءٍ جديد عليه أو استعملهُ حَدّ المبالغة فيه؛ فقد تكون النتيجة عكسية؛ فَتؤدي به للضّرر!

* ذلك المَثَل استحضرتْهُ الذاكرة، وشَركة (أرامكو) تؤكِّد قبل أيام استعداد أكاديمياتها لفتح الأبواب لتدريب «النساء السعوديات» في مجالات الحَفْر والتّنْقِيب عن البترول في بَر أو بَحْر، وكذلك عندما نقلت «صحيفة عكاظ» الثلاثاء الماضي خبراً عن دورة في «رياضة كمال الأجسام» شارك فيها مجموعة من النساء في المدينة المنورة، بل كان عددهُنّ أكثر من الرجال!!.

* فنعم نحن مع تَمْكين المرأة السعودية وحصولها على حقوقها كافة، ودعمها لتساهِـم في تنمية وطنها وخدمة مجتمعها؛ وهذا ما تحقّق خلال السنوات القريبة الماضية؛ فالمرأة السعودية قد شَرُفَ بها مجلس الشورى بنسبة تمثيل وصلت لـ(20%) من أعضائه، وهو أعلى سلطة تشريعية في البلَد، كما اقتحمتْ مجالس الغُـرف التجارية والأندية الأدبية، وكذا المجالس البلدية والعمادات في الجامعات إلى غير ذلك من المناصِب القيادية، أما الأهمّ فـ(السعُوديات) شريكات في صناعة التنمية الوطنية، وحاضرات وبقوة في الميادين العلمية والثقافية والفكرية والاجتماعية داخلياً وخارجياً، ولهنّ الكثير من الابتكارات والمبادرات الرائعة.

* ولكن ما أخشاه أن تتكرر معنا حالُ ذلك «القُرَوي مع المِرِيْسَة» فيكون التّسَارع في تمكين المرأة على حِساب خصوصيتها وأنوثتها؛ ومؤثراً بصورة سلبية على رسالتها الأهَم في بناء أُسْرَتِهَا، وتربية أولادها الذين هم عماد المستقبل، وأن يكون التّوسّع في توظيف «حواء» ولاسيما في القطاع الخاص رَدّةَ فِعْلٍ لتجاهلهنَّ في الماضي؛ وبالتالي يكون (الرّجَال) ضحية جديدة؛ يطالهم الظلم وعدم الإنصَاف؛ ويصبحون أُسَارى للبطالة، ويسكنون البيوت عوضاً عن خَنادق العمل والإنتاج؛ فيا جماعة علينا بالهدوء وعدم الاندفاع؛ فخير الأمور الوسط؛ ولا ضَرَر ولا ضِرَار.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.