كبارنا.. هم شبابنا - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الخميس 18 رمضان 1440 / 23 مايو 2019
جديد الأخبار الشيخ صالح المغامسي يرد بقوة على اتهامه باليمين الغموس.. ويوضح حقيقة تشبيه الإخوان بكفار نوح «» معالي مدير الأمن العام الفريق أول ركن خالد قرار الحربي اليوم يقلد العميد أحمد سعد الأحمدي رتبته الجديدة «» ترقية مدير مستشفى قوى الامن بالقصيم العقيد الدكتور عبدالعزيز عاتق الغيداني لـ رتبة عميد «» تعين العقيد ردن عبدالله البدراني مديراً لدوريات محافظة حفر الباطن «» "عمومية" الجمعية السعودية لجراحة العظام تنتخب الدكتور عمر عبدالرحمن العوفي نائباّ لـ رئيسً لمجلس الإدارة «» معالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز د. عبدالرحمن اليوبي يدشن رابط استقبال اختبارات الكفاءة في اللغة الصينية «» تكليف الدكتور عاطف منصور الحجيلي، وكيلاً لعمادة تقنية المعلومات للتعاملات الإلكترونية، بجامعة ام القرى «» صحة مكة" توجِّه بنقل " الطبيبة دعاء الحجيلي" بالإخلاء لـ"سعود الطبية" بالرياض «» عبدالله حميد الزنبقي يحصل على درجة الدكتوراه في أصول الفقه بقسم الشريعة من جامعة الملك عبدالعزيز . «» أنس سلمي سليمان الفارسي يحصل على درجة ‎الدكتوراه في تخصص الكيمياء من جامعة كورك من دولة إيرلندا. «»
جديد المقالات حتى إسرائيل صدمها استهداف مكة! «» التوبةُ الصادقةُ... وليس الاعتذار! «» وزارة العمل.. ورأس غليص!! «» هل كسرت نورة تقاليد الصحراء؟ «» الطيران الوطني وفقدان البوصلة «» إلا مكة أيها الجبناء! «» #فضلاً_توقفوا_عن_متابعة_الحمقى «» جمعية لإفطار الصائمين في الحرمين الشريفين «» «كومسنجي إسطنبول» سف الدقيق ! «» تحرُّكات خليجيَّة وأمريكية لردع إيران «»




المقالات جديد المقالات › كبارنا.. هم شبابنا
كبارنا.. هم شبابنا
(وجّهْنَا بتغيير مصطلح «كِبَار السِّن» إلى «كِبَار المواطنين»، واعتمدنا «السياسة الوطنية لهم»؛ للارتقاء بجودة حياتهم، وضمان مشاركتهم الفاعلة والمستمرة ضمن النسيج المجتمعي). هذا ما أكَّده «الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس دولة الإمارات الشقيقة، وحاكم دُبَي»، في تعليقه على إطلاق «السياسة الوطنية لكبار السِّن»، التي اعتمدها مجلس الوزراء الإماراتي قبل أيام، مضيفاً: (كِبَارُنَا هُمْ الشَّبَاب الذي لا ينضب عطاؤهم؛ فهُم الخبرة، كما أنه لا يمكن تحقيق التماسك الأُسري والتلاحم المجتمعي إلا بضمان الحياة الكريمة لهم...).

* هذا وتتضمن تلك السياسة الإماراتية سبعة محاور أساسية هي: «الرعاية الصحية والتواصل المجتمعي، والحياة النشطة، واستثمار الطاقات والمشاركة المدنية، والبنية التحتية والنقل، والاستقرار المالي، والأمن والسلامة، وجودة الحياة المستقبلية».

* وهنا (كِبَار السِّنّ) شريحة مهمة أَفْنَت سنين عمرها في خدمة دينها ووطنها ومجتمعها، وأولئك لهم حقوق واجبة على المجتمع ومؤسساته المعنية، «حكوميةً كانت أو مَدنِيّة»، ولاسيما مَن كان منهم خارج رعاية أسْرَته، أو يعاني (صحياً أو اجتماعياً أو اقتصادياً)؛ وحكومتنا الرشيدة بالتأكيد حريصة على رعاية المواطنين بكافة فئاتهم وأعمارهم؛ ولا أدلَّ على ذلك من اعتماد «مجْلس الأُسرَة»، الذي يتفرَّع عنه لجنة «مختصة بكبار السِّن»، كما أن القوانين والأنظمة التي تضمن حقوقهم حاضرة، وهناك تطوير لها في مشروع طرحته «وزارة الشؤون الاجتماعية» للقراءة وإبداء المقترحات في أبريل 2017م، ثم أقَرّه «مجلس الشورى» مارس 2018م؛ ولكن ما ينقص تلك الأنظمة والاستراتيجيات التفعيل؛ وجديِّة التطبيق من المؤسسات ذات العلاقة، وبثّ ثقافتها في شرايين المجتمع بمختلف أطيافه ومستوياته.

* أخيراً المنطق يُؤكِّد أنَّ علينا أن نُفِيد من تجارب غيرنا في هذا المَلف، لنبدأ من حيث انتهوا، وفي هذا الإطار اقترحُ إضافةً للرعاية الصحية والاجتماعية والنفسية لـ(كِبَار المواطنين): إنشاء أندية ترفيهية وثقافية لهم، وإطلاق لجان استشارية منهم في المناطق والمحافظات؛ للإفادة من خبراتهم، التي أعتبرها كنوزاً، علينا أن لا نتجاهلها أو نضيعها في تنمية الوطن.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
3.51/10 (8 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.