مريض بالحاضر - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة السبت 18 جمادى الثاني 1440 / 23 فبراير 2019
جديد الأخبار وكيل المحافظة سعادة الأستاذ سمير علي الحازمي يفتتح عدد من المشاريع بمحافظة الكامل «» العميد الدكتور أيوب بن حجاب بن نحيت : يكشف ملابسات فيديو نزع رتبة أحد الأفراد وتجريده من بدلته العسكرية «» الشيخ صالح المغامسي: الذبيح إسحاق وليس إسماعيل «» تكليف الاستاذة هند يوسف المورعي مساعدة لمدير إدارة كلية التصاميم والفنون بجامعة تبوك «» مساعدة مدير إدارة عمادة الدراسات العليا بجامعة تبوك الاستاذة زين يوسف المورعي على شهادة التميز في الاداء الوظيفي «» بتوجيه من معالي الدكتور عبدالعزيز السراني . . . "جامعة طيبة بينبع" تدشن حملة للتبرع بالدم للجنود البواسل «» معالي مدير الأمن العام الفريق أول ركن خالد قرار الحربي يتفقّد مقر تدريب الأمن العام بالرياض.. ويفطر مع الطلاب «» محافظ ينبع سعد مرزوق السحيمي يدشن الحملة التوعوية للقوات الخاصة لأمن الطرق «» القاص ساعد الخميسي يحيي أمسية " السرد القصصي " بـ مسرح جمعية الثقافة والفنون بجدة «» نظير جهودهم الملموسة.. ترقية 18 موظف ببلدية خليص «»
جديد المقالات أحرقوا كتبنا.. وما البديل؟! «» هيئة ذوي الاعاقة:اهل مكة ادرى بشعابها «» النقاد الفضائيون «» سعادة المدير في «الكرتون»! «» مدينة السوفييت العظيمة «» الله وحده يعرفهم! «» تويتر.. ليس ساحة للقضاء! «» الذكاء الاصطناعي ومناهج التعليم! «» حول العالم مع ذي الخلصة «» السياحة التعليمية: قوتنا الناعمة «»




المقالات جديد المقالات › مريض بالحاضر
مريض بالحاضر
في علم الأمراض؛ كل بيئة جديدة تستدعي معها ظهور أمراض جديدة.. وهذا هو سر اختفاء بعض الأوبئة القديمة، وظهور أمراض جديدة لم تكن معروفة في العصور القديمة مثل الإيـدز وانفلونزا الطيور وفيروس الأيبولا (ناهيك عن الارتفاع الحاد في نسبة المصابين بالسكري والتوحد وانسداد الشرايين)..

ومبدأ توالد الأمراض هـذا تمت الإشارة إليه لأول مرة في حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم: "لم تظهر الفاحشة في قوم قط، حتى يعلنوا بها، إلا فشا فيهم الطاعون، والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم" (ابن ماجه/ كتاب الفتن).

ورغم أن الحديث يخص شيوع الفاحشة وتسببها بأمراض جديدة؛ يفيد أيضاً بإمكانية توالد الأمراض وظهورها بما يتناسب مع التغيرات في كل عصر.. والحقيقة هي أن الطابع الصناعي والاجتماعي الذي يميز مجتمعاتنا ومدننا الحديثة جلب معه أيضاً أمراضاً وعللاً مميزة؛ فـالسلالات الجديدة من البكتيريا والجراثيم المتحورة (ردة فعل) لاستعمالنا المفرط للمضادات الحيوية. والبكتيريا آكلة لحوم البشر ظلت طوال تاريخها "بكتيريا مسالمة" قبل أن تثيرها أساليب حفظ وتجميد الأطعمة الحديثة. وفي الصين ظهر نوع جديد من الأنفلونزا بسبب تربية الخنازير مع البط في مكان واحد.

ولعل أخطر ما يميز هذا العصر هو إمكانية الاتصال الكبيرة بين الأمم (وخلال ساعات قليلة فقط).. ففي الماضي كانت الأوبئة محصورة فى مناطق محدودة لانعدام المواصلات وصعوبة الانتقال، أما اليوم فالطائرات وسفن الشحن تقوم بدور خطير وغير محسوب يتمثل في نقل الجراثيم والميكروبات والمجهريات الدقيقة والعوالق البحرية إلى كل مكان في العالم (فمن المعتقد مثلاً أن توحد سلالات الجراثيم المسببة للسل يعود إلى انتشارها من المطارات الدولية)!

أما العجيب أكثر، فهو أن ظاهرة توالد الأمراض الجسدية، ترافقت مع توالد أمراض ومشاكل نفسية لم تكن معروفة لدى أجدادنا والأجيال القديمة من قبلنا.. سبق وكتبت مقالاً بعنوان (مريض بالسوشيال ميديا) أشرت فيه إلى ظهور حالات هلع نفسية جديدة تناسب الروح التقنية لعصرنا الحديث (كـفـوبيا الطيران والمصاعد وكاميرات المراقبة) كما اتضح أن نسبة الكآبة والقلق والعزلة ترتفع لدى مدمني مواقع التواصل الاجتماعي (خصوصاً الفيسبوك والانستغرام والسناب شات التي تفوق في قوة إدمانها السجائر والكحول)..

باختصار شديد؛ كثير من المتغيرات التي تعيش فيها يمكنها التسبب بمرضك أو الإساءة لصحتك..

وكثير مما يسيء لصحتنا (وقد يتسبب بمرضنا) يمكننا السلامة منه بالبحث عن المتغيرات التي سببت ظهوره.

|



فهد عامر الأحمدي
فهد عامر الأحمدي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.