جامعاتنا.. وبرنامج الصناعات الوطنية - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الخميس 20 شعبان 1440 / 25 أبريل 2019
جديد الأخبار ترقية محافظ خليص الدكتور فيصل غازي الحازمي إلى المرتبة الرابعة عشر «» الاستاذ إبراهيم عبدالرحمن الرحيلي يحصل على درجة الماجستير من جامعة طيبة بـ تخصص القياس والتقويم «» الاستاذ /هلال سعود الفريدي يحصل على شهادة الماجستير في الكيمياء العضوية من جامعه ولاية شرق تينسي في الولايات المتحدة الامريكيه «» ثانوية الحيسونية تقدم درع شكر وتقدير لمدير مكتب التعليم بعقلة الصقور ولمدير شرطة عقلة الصقور «» معالي مدير الأمن العام الفريق أول ركن / خالد قرار الحربي يرعى حفل تخريج دبلوم العلوم الأمنية لقطاع الأمن العام رقم 5 «» عميدة كلية العلوم بجامعة طيبة تكرم الدكتورة نجلاء سعد الردادي «» الشيخ صالح عبدالله السليمي يحصل على درجة العالمية للدكتوراه من الجامعة الإسلامية بتقدير ممتاز «» الاستاذ سعود لافي المطرّفي يحصل على درجة الماجستير في العلاج الطبيعي من جامعة كاردف بالمملكة المتحدة «» محافظ ينبع سعد السحيمي يسلم 55 وحدة سكنية بحي السديس بدعم من "سابك" «» امير مكه يكرم المهندس خالد الغانمي بعد حصوله على جائزة الريادة والإبتكار بجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية كاوست «»
جديد المقالات اختلاف المصطلحات ودلالتها «» لا تُطل الانتظار على أرصفة الحياة! «» الحنين للماضي ورفض الواقع! «» المجد لأبطال أمن الدولة «» سقط الأغبياء وضحك السعوديون! «» دوام الموظفين من منازلهم! «» دعوة لعودة الاستعمار! «» صديق المعـتمر «» المشهد الحضري للمدن السعودية «» جولة في ربوع القصيم «»




المقالات جديد المقالات › جامعاتنا.. وبرنامج الصناعات الوطنية
جامعاتنا.. وبرنامج الصناعات الوطنية
عالميا تتنافس الجامعات المرقومة على دراسة اتجاهات السوق وتهيئة خريجيها بالمهارات التي يحتاجها سوق العمل، ففي العصر الحالي تجد في معظم الجامعات أن قسمي الهندسة وعلوم الحاسب يعملان بالتزامن لركوب موجة الثورة الصناعية الرابعة (الذكاء الصناعي) وتهيئة طلابهما لذلك. كما أن سمعة خريجي الجامعة والمدة الفاصلة بين تاريخ التخرج والحصول على وظيفة تؤثران بشكل كبير على سمعة الجامعة وتصنيفها؛ لذلك تحرص كثير من الجامعات على أن تكون برامجها ومناهجها متوائمة مع احتياجات السوق العالمية وتوجهاتها المستقبلية، بما يضمن سرعة إيجاد خريجيها للوظائف وتنافس الشركات على توظيف خريجيها، لأن سمعة الخريجين وسرعة حصولهم على وظائف جيدة ومرموقة من المؤشرات التي يعتمد عليها في تصنيف الجامعات، لذا تتسابق الجامعات بوضع هذه المؤشرات في مكان بارز على مواقعها كنوع من الدعاية والتسويق المجاني عبر النجاحات التي حققها خريجوها أو الفرص الوظيفية التي حققها خريجوها.

محليا، انطلاقا من رؤية السعودية 2030 يتضح جليا توجه الحكومة للاقتصاد القائم على التصنيع والمعرفة، ولعل برنامج تطوير «الصناعات الوطنية والخدمات اللوجستية» الذي دشن الأسبوع الماضي، وما أعلن عنه من توفير 1.6 مليون وظيفة يفتح شهية جامعاتنا وكليات التقنية لدراسة وتحليل هذه الوظائف، وتعديل برامج دراساتها بما يتناسب مع المعارف والمهارات اللازمة ليكون خريجوها مؤهلين لتلك الوظائف، لتضمن سرعة توظيف خريجيها وبناء سمعة لها ولخريجيها في المستقبل.

طبعا، لا تكترث معظم جامعاتنا بذلك كثيرا لأنها منفصلة عن واقع سوق العمل، وكثير منها لم تغير برامجها أو موادها التدريسية منذ عشرات السنين، ولم تفكر في تحليل سوق العمل، ولم وتقرأ توجهات رؤية السعودية 2030 بغرض تعديل برامجها بما يتوافق مع توجه الحكومة نحو التصنيع والخدمات اللوجستية على الرغم من أن رؤية السعودية 2030 وضعت خارطة طريق للجامعات التي تبحث عن التميز، وبناء صورة ذهنية إيجابية نحوها ونحو خريجيها.

أعتقد أن معظم الجامعات ستعاني كثيرا مع التوجه الجديد نحو استقلالية الجامعات واعتمادها على مواردها الذاتية مستقبلا إن لم تعمد إلى تحليل سوق العمل والوظائف التي ستخلقها رؤية السعودية 2030، والتي بدأت ملامحها تظهر مع إطلاق برنامج تطوير «الصناعات الوطنية والخدمات اللوجستية»، ويجب أن تعمل على مواءمة برامجها الدراسية في جميع مراحلها الثلاث مع هذه التوجهات إذا أرادت أن تجد لها ولخريجيها سمعة في سوق العمل.

|



محمد العوفي
محمد العوفي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.