#ما_المفيد_الذي عملته_اليوم؟ - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة السبت 18 جمادى الثاني 1440 / 23 فبراير 2019
جديد الأخبار وكيل المحافظة سعادة الأستاذ سمير علي الحازمي يفتتح عدد من المشاريع بمحافظة الكامل «» العميد الدكتور أيوب بن حجاب بن نحيت : يكشف ملابسات فيديو نزع رتبة أحد الأفراد وتجريده من بدلته العسكرية «» الشيخ صالح المغامسي: الذبيح إسحاق وليس إسماعيل «» تكليف الاستاذة هند يوسف المورعي مساعدة لمدير إدارة كلية التصاميم والفنون بجامعة تبوك «» مساعدة مدير إدارة عمادة الدراسات العليا بجامعة تبوك الاستاذة زين يوسف المورعي على شهادة التميز في الاداء الوظيفي «» بتوجيه من معالي الدكتور عبدالعزيز السراني . . . "جامعة طيبة بينبع" تدشن حملة للتبرع بالدم للجنود البواسل «» معالي مدير الأمن العام الفريق أول ركن خالد قرار الحربي يتفقّد مقر تدريب الأمن العام بالرياض.. ويفطر مع الطلاب «» محافظ ينبع سعد مرزوق السحيمي يدشن الحملة التوعوية للقوات الخاصة لأمن الطرق «» القاص ساعد الخميسي يحيي أمسية " السرد القصصي " بـ مسرح جمعية الثقافة والفنون بجدة «» نظير جهودهم الملموسة.. ترقية 18 موظف ببلدية خليص «»
جديد المقالات أحرقوا كتبنا.. وما البديل؟! «» هيئة ذوي الاعاقة:اهل مكة ادرى بشعابها «» النقاد الفضائيون «» سعادة المدير في «الكرتون»! «» مدينة السوفييت العظيمة «» الله وحده يعرفهم! «» تويتر.. ليس ساحة للقضاء! «» الذكاء الاصطناعي ومناهج التعليم! «» حول العالم مع ذي الخلصة «» السياحة التعليمية: قوتنا الناعمة «»




المقالات جديد المقالات › #ما_المفيد_الذي عملته_اليوم؟
#ما_المفيد_الذي عملته_اليوم؟


* في بداية كل فصْل دراسي، ومع أول محاضرة أُصَافِحُ فيها أصدقائي أعني «طلابي»، أبدأ بالحوار معهم حول أَنْدر وأهَمِّ المَوارِد؟ بالطبع تتعَدد إجاباتهم باختلاف مرجعياتهم الثقافية واهتماماتهم، ولكن في النهاية يَقتنع الجميع بأن «الوقت» هو الأهَمّ والأندر؛ فالرصيد الحقيقي للإنسان -كما يُؤكِّد الأستاذ أحمد محمود أبوزيد- ليس مَالَهُ؛ بل هو ما بقي من أيام حياته!

* فكل دقيقة بل وثانية إذا ذهبتْ بالتأكيد لن تعود، فلا يمكن تعويضها ولا شراؤها مهما كان الثمن؛ ولذا فدِينُنا الإسلامي أكد على قيمة الوقت؛ فمن حديث النبي صلى الله عليه وسلم، قوله: (نعمتان مغبونٌ فيهما كثيرٌ من الناس، الصحة والفراغ)، وقوله: (اغتنِمْ خمسًا قبل خمسٍ: شبابَك قبل هرمك، وصِحَّتَك قبل سقمك، وغناك قبل فقرِك، وفراغَك قبل شُغلِك، وحياتَك قبل موتِك)!

* والمسلمون آمنوا جداً بقيمة أوقاتهم؛ فعملوا على استثمارها في العبادة، ومِن ثَمَّ في طلب العلم وبناء الذات والمجتمع؛ وبالتالي صنعوا حضارة عالمية في شتى العلوم والمعارف كانت الأساس الذي قامت عليها الحضارة الغربية التي نعيش امتدادها اليوم.

* ولكن في العصور المتأخرة أصبح وأمسى (الوقت) لا قيمة له في حياة كثير من العرب والمسلمين؛ فكان ذلك سبباً في تَخَلُّفِهم عن الرّكْب، لِيُصبحوا عَالة على غيرهم، فهم متفرجون ومستهلكون فقط؛ فهناك إحصائيات ودراسات اجتماعية تُشير إلى أن إنتاجية الإنسان العربى لا تتجاوز «46 دقيقة» في اليوم؛ في حين تصل عند الياباني إلى «16 ساعة»؛ ومما زاد الأمر سوءً إدمان الكثير من المجتمعات العربية والإسلامية على البرامج والمسلسلات التلفزيونية، وقبل ذلك على تصفح الإنترنت ومواقع التواصل الحديثة، ومتابعة مشاهيرها، الذين أغلبهم تافهون، لا يملكون فكراً، ولا يحملون أية قضية!

* وهنا نجاح الإنسان إنما هو في استثماره لوقته في كل ما يعود عليه وعلى مجتمعه ووطنه بالنفع؛ وأولى خطوات ذلك الاستثمار رسمها الدكتور إبراهيم الفقي «رائد التنمية البشرية» -رحمه الله- عندما قال: (إن التحرُّر من خرافة عدم وجود الوقت الكافي هو أُولى المحطَّات التي ننطلق منها إلى حياةٍ منظمة، واستغلالٍ أمثل للوقت والحياة بشكلٍ عامٍّ (فالإنسان يستطيع فِعْلَ الكثير؛ إذا نَظَّم يومه، وأفاد من كل ثانية فيه؛ فأحد الاقتصاديين الألمان استثمر تلك الدقائق القليلة التي يجلس فيها على المائدة -بانتظار زوجته وهي تُعِدُّ طعامه- في القراءة وكتابة خواطِرَ، جمعها فيما بَعد في كتاب شهير أسماه: «خمس دقائق قبل الطعام»!

* أخيراً ما أتمناه وأدعو إليه أن يكون الهاشتاق الأنشط عندنا كُلَّ ليلة في «تويتر وأشقائه» (#مَا_المُفِيْدُ_الذي عَمِلْتَهُ_اليَوْمَ؟)، ليكون في زواياه كشف حساب لِكُلٍّ منّا، ولِتَرْصُد تغريداته التجاربَ والخِبرات في هذا الميدان.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.