العُلا: حضارة الماضي بعيون المستقبل - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 17 ذو الحجة 1440 / 18 أغسطس 2019
جديد الأخبار المدير الطبي لـ مستشفى الانصار الدكتور عليان علي الفريدي يحصل على وسام #أبطال_الصحة «» مدير مستشفى الانصار الدكتور فريد بن عبدالمحسن النزهة يحصل على وسام #أبطال_الصحة «» مدير الإدارة العامة للعلاقات والإعلام والاتصال الأستاذ عادل بن عبيد الأحمدي : إدارة شؤون الحج والعمرة تودع الحجاج في مطار الملك عبدالعزيز الدولي «» “الحج والعمرة” تُكرّم مدير المركز الإعلامي بمحافظة خليص ومدير العلاقات العامة والإعلام بجمعية الثقافة والفنون بجدة الأستاذ محمد الرايقي «» العقيد الدكتور صلاح سمار الجابري : «مرور المدينة» ينفذ الخطة المرورية تزامناً مع توافد الحجاج لزيارة المسجد النبوي الشريف «» مدير الأمن العام رئيس اللجنة الأمنية الفريق أول ركن خالد قرار الحربي: همم الرجال والمسؤولية وروح الفريق أسهمت في النجاح «» مساعد قائد قوات أمن الحج للتوعية والإعلام العميد أحمد سعد الأحمدي : استهدفنا بالتوعية حافلات الحجاج وخدمة الحاج شرف لنا «» معالي مدير الأمن العام رئيس اللجنة الأمنية الفريق أول ركن خالد قرار الحربي : دعم القيادة وراء نجاح الخطط الأمنية لموسم الحج «» بندر النزهة يهنئ القيادة بعيد الأضحى المبارك «» وزير الداخلية يلتقي بمدير الأمن العام رئيس اللجنة الأمنية بالحج الفريق أول خالد قرار الحربي «»
جديد المقالات هامش الإسلام العريض «» نجحت المملكة ولا عزاء للمتربصين! «» الإخوان.. وإشكالية الولاء! «» منشآت.. الريادة على أصولها «» الاسـتهلال! «» كيف تعمل فايروسات التطرف؟ «» مترو الرياض يتجاهل الشريحة الأهم! «» اصنعوا الفرح أو تصنّعوه! «» خطر تطبيقات التعارف على الأطفال! «» «ثقة» تقود سجناء للحجِّ! «»




المقالات جديد المقالات › العُلا: حضارة الماضي بعيون المستقبل
العُلا: حضارة الماضي بعيون المستقبل


* السياحة بمختلف أنواعها رئة رئيسة تتنفس منها بعمق اقتصاديات الكثير من دول العَالم؛ بل بعضها يُجاهد في صناعة مَعَالِمِها وبرامجها؛ ولعل أقرب الأمثلة (ماليزيا)، التي كان ضمن خططها التي رسمها مطلق ثورتها الاقتصادية والتنموية الحديثة «الرئيس مهاتير محمد»، الاعتماد على السياحة البيئية والتعليمية والثقافية؛ التي أصبحت تقدم اليوم ما يعادل «50 مليار ريال سنوياً» لدخل الدولة، وبذلك تكون ثاني أكبر مساهم في العملة الأجنبية، ولاعب رئيس في الاقتصاد الماليزي.

* ولأهمية السياحة وقدرتها على المساهمة الفاعلة في دعم وتنويع مصادر الدخل؛ فقد اهتمت بها «رؤية المملكة 2030م»؛ حيث سَعَت جادة للإفادة مما تمتلكه (السعودية) من موروث حضاري وثقافي، يتميز بِثرائه وأصالته وتنوعه؛ وكانت البداية بـ(العُـلا)، ذلك الكنز الحضاري الذي يحتضن آثاراً ضَارِبَة في عمق التاريخ، حيث العشرات من المواقع التي تحكي حقباً زمنية مختلفة، بعضها يعود إلى «عصر اللحيانيين» أي عام 900 قبل الميلاد، وهناك التنوع البيئي الجاذب للسائح على اختلاف الفصول المناخية.

* اهتمام رؤية 203م بـ(العُـلا) بدأ بالأمر السامي الكريم بـ(إنشاء هيئة ملكية لها)، وهو الأمر الذي صدر في (يوليو 2017م)؛ ليأتي مؤكداً على أن تطوير تلك المحافظة وتحويلها لمَعْـلَـم سياحي عالمي سيكون عبر استراتيجيات واضحة وعمَـل مؤسسي؛ وسريعاً ما انتقلت تلك الأحلام إلى واقع ملموس؛ فقد توالت المبادرات والمشروعات الرائدة، التي منها وفي مقدمتها الاستثمار في (إنسان المحافظة) وتطوير قدراته وإمكاناته لخدمتها وتنميتها سياحياً واقتصادياً؛ وذلك من خلال (برنامج الابتعاث الدولي): الذي استدعى نخبة من أبناء وبنات المحافظة؛ ليحصلوا على شهادات عليا في «السياحة، والضيافة، والتقنيات الزراعية، وعلم الآثار، والتاريخ، وذلك في جامعات وكليات عالمية متخصصة» والدفعة الأولى من أولئك المبتعثين بدأوا قبل أشهر مسيرتهم التعليمية، على أن تتبعهم دفعات أخرى.

* ومن المبادرات كذلك «مجلس الأعيان» الذي فيه التأكيد على إشراك مختلف أطياف المجتمع في حماية التراث، وفي برامج التنمية، أيضاً هناك الاتفاق مع شركات فرنسية لإنشاء متاحف بمساحات كبيرة وبمستويات عالمية، على غرار «متحف اللوفر الفرنسي الشهير»، مع توفير عروض ثقافية وآثَـارية بأحدث التقنيات، وكان من آخر مبادرات «تطوير العُلا» تلك المشروعات التي أطلقها ولي العهد حفظه الله مطلع هذا الأسبوع، ومنها: «محمية شرعان الطبيعية، ومنتجع شرعان، وبرنامج حماية تراث العلا، والصندوق العالمي لحماية النمر العربي».

* أخيراً الحِـراك التنموي في محافظة العُـلا سيجعلها بإذن الله مزاراً سياحياً عالمياً، يستقطب أكثر من «2 مليون زائر»، ويُساهم بـ «120 مليار ريال» إلى الناتج المحلى الإجمالي، ويُوفر «38 ألف وظيفة جديدة» بحلول عام 2035م، وبذلك سيتحقق «28 هدفاً» من أهداف رؤية المملكة 2030م، التي تثبت مُعطيات ومشروعات وبرامج اليوم بأنها ستحضر غداً؛ لِينعَــم الوطن بالتنمية المُستدامة، والمواطن بِـرغد العيش والرفاهية.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.