عن تسويق الثقافة!! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الخميس 20 شعبان 1440 / 25 أبريل 2019
جديد الأخبار ترقية محافظ خليص الدكتور فيصل غازي الحازمي إلى المرتبة الرابعة عشر «» الاستاذ إبراهيم عبدالرحمن الرحيلي يحصل على درجة الماجستير من جامعة طيبة بـ تخصص القياس والتقويم «» الاستاذ /هلال سعود الفريدي يحصل على شهادة الماجستير في الكيمياء العضوية من جامعه ولاية شرق تينسي في الولايات المتحدة الامريكيه «» ثانوية الحيسونية تقدم درع شكر وتقدير لمدير مكتب التعليم بعقلة الصقور ولمدير شرطة عقلة الصقور «» معالي مدير الأمن العام الفريق أول ركن / خالد قرار الحربي يرعى حفل تخريج دبلوم العلوم الأمنية لقطاع الأمن العام رقم 5 «» عميدة كلية العلوم بجامعة طيبة تكرم الدكتورة نجلاء سعد الردادي «» الشيخ صالح عبدالله السليمي يحصل على درجة العالمية للدكتوراه من الجامعة الإسلامية بتقدير ممتاز «» الاستاذ سعود لافي المطرّفي يحصل على درجة الماجستير في العلاج الطبيعي من جامعة كاردف بالمملكة المتحدة «» محافظ ينبع سعد السحيمي يسلم 55 وحدة سكنية بحي السديس بدعم من "سابك" «» امير مكه يكرم المهندس خالد الغانمي بعد حصوله على جائزة الريادة والإبتكار بجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية كاوست «»
جديد المقالات اختلاف المصطلحات ودلالتها «» لا تُطل الانتظار على أرصفة الحياة! «» الحنين للماضي ورفض الواقع! «» المجد لأبطال أمن الدولة «» سقط الأغبياء وضحك السعوديون! «» دوام الموظفين من منازلهم! «» دعوة لعودة الاستعمار! «» صديق المعـتمر «» المشهد الحضري للمدن السعودية «» جولة في ربوع القصيم «»




المقالات جديد المقالات › عن تسويق الثقافة!!
عن تسويق الثقافة!!


• من الأمور اللافتة جداً في شوارع العاصمة الصينية (بكين) وجود مكائن بيع ذاتية لبيع وتسويق الكتب على طريقة بيع المرطبات، وتنتشر هذه المكائن بشكل كبير في محطات انتظار الحافلات ووسائل النقل العامة.. الجميل في الموضوع أن معظم هذه الكتب (السيارة) مدعومة من قبل الحكومة الصينية بحيث يسهل على الشباب شراؤها وقراءتها، وهذه المبادرة التسويقية الجادة هي إحدى مبادرات المشروع الثقافي الصيني الضخم الذي تحدثنا عنه في المقال السابق وقلنا إنه يساهم بنسبة كبيرة في الناتج المحلي الصيني!.

• دعم الثقافة والفنون؛ ونشر الوعي والتنوير من أهم أسباب التقدم والتحضر لأي دولة، والتجربة المصرية في إثراء الثقافة من خلال ما يسمى بـ( قصور الثقافة) في كل المدن والأرياف المصرية هي تجربة غنية وجديرة بالدراسة والإفادة منها، حيث بدأت تحت مسمى الجامعة الشعبية في العام 1945، ثم تغير اسمها إلى الثقافة الجماهيرية، وأخيراً الى الهيئة العامة لقصور الثقافة، وهي جهة تهدف لتعميم الثقافة وتوجيه الوعي ورعاية المواهب الحقيقية في جميع المحافظات بعيدًا عن مركزية العاصمة والمدن الكبرى.

• تلعب قصور الثقافة دوراً هاماً في تعزيز الثقافة والارتقاء بالمثقف في مصر بدءاً بإصدارها لسلاسل أدبية وفنية متخصصة تضم معظم الفنون خصوصاً ما يتعلق بالدراسات الشعبية والفلكلورية والسير الشعبية، بالإضافة الى معرض سنوي للكتاب منخفض السعر، كما تنظم الهيئة مؤتمراً سنوياً لأدباء مصر، وهو ملتقى يجمع الخبراء من الأدباء بالشبان منهم، ومشروع آخر للنشر الإقليمي يخرج كل عام بمجموعة متميزة من الإبداعات الأدبية المتنوعة لأدباء الأقاليم، من خلال مجلات ثقافية وسلاسل كتب جذابة. ناهيك عن الترجمة، التي تعد إحدى النوافذ الثقافية المهمة.

• كلما اصطدمت في وسائل الاعلام بواحد من المتطفلين الذين يسمون أنفسهم (ستاند اب كوميدي) وغيرهم من مشاهير التواصل الذين اختطفوا المشهد الثقافي وباتوا يقدمون لنا الغثاء على أنه (فن) و(تنوير)، تذكرتُ كم نحن بحاجة الى (قصور ثقافية) تعم مدن المملكة وقراها..تحتضن المواهب وتصقلها من خلال النقد العلمي الصحيح، وتقدمهم للناس بدلاً من مشاهير الغفلة الذين هبطوا بالذوق العام، مما يُحقق الهدف الأكبر للثقافة وهو رفع مستوى الوعي لدى عامة الناس، وإنقاذ المواهب التي كثيراً ما تموت في أماكنها، والإسهام في تنشيط الحركة الأدبية، والثقافية وتقديم أعمال تحمل رؤية وطنية رفيعة وذات قيمة.

• المنتج الثقافي الجيد أصبح بحاجة ماسة الى خطط تسويق قوية، كي يأخذ حصته من سوق أذواق ورغبات الناس، بعد أن فرضت الثقافة الاستهلاكية منتجها الغث وغير السمين على السواد الأعظم منا.

|



محمد بتاع البلادي
محمد بتاع البلادي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.