الذكاء الاصطناعي ومناهج التعليم! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الخميس 18 رمضان 1440 / 23 مايو 2019
جديد الأخبار الشيخ صالح المغامسي يرد بقوة على اتهامه باليمين الغموس.. ويوضح حقيقة تشبيه الإخوان بكفار نوح «» معالي مدير الأمن العام الفريق أول ركن خالد قرار الحربي اليوم يقلد العميد أحمد سعد الأحمدي رتبته الجديدة «» ترقية مدير مستشفى قوى الامن بالقصيم العقيد الدكتور عبدالعزيز عاتق الغيداني لـ رتبة عميد «» تعين العقيد ردن عبدالله البدراني مديراً لدوريات محافظة حفر الباطن «» "عمومية" الجمعية السعودية لجراحة العظام تنتخب الدكتور عمر عبدالرحمن العوفي نائباّ لـ رئيسً لمجلس الإدارة «» معالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز د. عبدالرحمن اليوبي يدشن رابط استقبال اختبارات الكفاءة في اللغة الصينية «» تكليف الدكتور عاطف منصور الحجيلي، وكيلاً لعمادة تقنية المعلومات للتعاملات الإلكترونية، بجامعة ام القرى «» صحة مكة" توجِّه بنقل " الطبيبة دعاء الحجيلي" بالإخلاء لـ"سعود الطبية" بالرياض «» عبدالله حميد الزنبقي يحصل على درجة الدكتوراه في أصول الفقه بقسم الشريعة من جامعة الملك عبدالعزيز . «» أنس سلمي سليمان الفارسي يحصل على درجة ‎الدكتوراه في تخصص الكيمياء من جامعة كورك من دولة إيرلندا. «»
جديد المقالات حتى إسرائيل صدمها استهداف مكة! «» التوبةُ الصادقةُ... وليس الاعتذار! «» وزارة العمل.. ورأس غليص!! «» هل كسرت نورة تقاليد الصحراء؟ «» الطيران الوطني وفقدان البوصلة «» إلا مكة أيها الجبناء! «» #فضلاً_توقفوا_عن_متابعة_الحمقى «» جمعية لإفطار الصائمين في الحرمين الشريفين «» «كومسنجي إسطنبول» سف الدقيق ! «» تحرُّكات خليجيَّة وأمريكية لردع إيران «»




المقالات جديد المقالات › الذكاء الاصطناعي ومناهج التعليم!
الذكاء الاصطناعي ومناهج التعليم!
منذ منتصف القرن العشرين الميلادي؛ والحديث حول ثورة صناعية قادمة تعتمد على الذكاء الاصطناعي، واتباع نهج جديد يجعل الآلات والمعدات أكثر ذكاء من خلال ربطها بالانترنت، مستمر لا يتوقف، وإثر ذلك تطور علم التحكم الآلي من خلال اختراع الحاسوب الرقمي وتم اختراع آلات يمكنها محاكاة عملية التفكير الحسابي الإنساني، فظهرت الأجهزة ذاتية الحركة «الروبوتات» والمركبات الذاتية الدفع، والطباعة المجسمة ثلاثية الأبعاد وتقنية النانو، وستكون الروبروتات أو الإنسان الآلي بديلا للإنسان العادي، وإنها ستكون أكثر قدرة وجودة في إنتاج منتجات مختلفة وجديدة.

بعد ذلك انتقل الحديث إلى أثر هذه الثورة على سوق العمل كون هذه الثورة ستقود إلى اختفاء مهن معينة وظهور مهن جديدة، إذ يرى الكاتب «كاي فو لي» في كتابه «الطاقات الخارقة للذكاء الاصطناعي» أن الذكاء الاصطناعي سوف يلغي 40% من الوظائف خلال 15 سنة مقبلة، فيما يقدر الأستاذان في جامعة أكسفورد «فري واوزبورن» في دراسة نشرت قبل ست سنوات تحديدا في عام 2013 أن نحو 47% من الوظائف في الولايات المتحدة مهددة بخطر الحوسبة، وفي المقابل؛ يرى الاقتصادي الأمريكي «جويل موكير» وآخرون (2015) أن الحواسيب والروبوتات سوف تخلق منتجات وخدمات جديدة، وأن هذه الابتكارات الإنتاجية سوف تؤدي إلى مهن جديدة لا يمكن تصورها.

هذه الدراسات أخذت بعين الاعتبار في كثير من الدول في العالم المتقدم، وبدأت في قراءة مستقبل التعليم واستشرافه في ظل هذه التحولات، لمعرفة ما إذا كان يلبي متطلبات تلك المرحلة من عدمه، ودراسة الوظائف المهددة بالإلغاء، وبدأ الحديث عن تحديث سياسات التعليم وفقا لهذه التحولات، بدءا من التعليم الأساسي (الابتدائي) بما يهيئ الطلاب للمرحلة القادمة والثورات الصناعية، ففي بريطانيا بدأ الحديث يأخذ منحى تصاعديا حول التعليم في المستقبل، وتأثير الذكاء الصناعي واختفاء كثير من المهن.

ومن أجل ذلك خصصت بريطانيا نحو 406 ملايين جنيه إسترليني (533 مليون دولار) لدراسة الأطفال والبالغين الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وتدريب نحو 8000 مدرس في علوم الحاسب، كما سيعمل معهد أدا لوفلايس (Ada Lovelace Institute) على تقديم برامج زمالة 1000 مقعد لدراسة الدكتوراه في الذكاء الاصطناعي، بالطبع ليست بريطانيا وحدها، فكثير من الدول الأوروبية بدأت في خطوات مماثلة في هذا المجال.

بقي السؤال الأهم: هل بدأ التعليم بشقيه العام والعالي في تغيير مناهجه بما يتوافق مع هذه الثورة والتحولات؟ وهل منح الذكاء الاصطناعي أولوية منهجا وتعليما وابتعاثا ودعما ماليا؟

|



محمد العوفي
محمد العوفي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.