تويتر.. ليس ساحة للقضاء! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الخميس 18 رمضان 1440 / 23 مايو 2019
جديد الأخبار الشيخ صالح المغامسي يرد بقوة على اتهامه باليمين الغموس.. ويوضح حقيقة تشبيه الإخوان بكفار نوح «» معالي مدير الأمن العام الفريق أول ركن خالد قرار الحربي اليوم يقلد العميد أحمد سعد الأحمدي رتبته الجديدة «» ترقية مدير مستشفى قوى الامن بالقصيم العقيد الدكتور عبدالعزيز عاتق الغيداني لـ رتبة عميد «» تعين العقيد ردن عبدالله البدراني مديراً لدوريات محافظة حفر الباطن «» "عمومية" الجمعية السعودية لجراحة العظام تنتخب الدكتور عمر عبدالرحمن العوفي نائباّ لـ رئيسً لمجلس الإدارة «» معالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز د. عبدالرحمن اليوبي يدشن رابط استقبال اختبارات الكفاءة في اللغة الصينية «» تكليف الدكتور عاطف منصور الحجيلي، وكيلاً لعمادة تقنية المعلومات للتعاملات الإلكترونية، بجامعة ام القرى «» صحة مكة" توجِّه بنقل " الطبيبة دعاء الحجيلي" بالإخلاء لـ"سعود الطبية" بالرياض «» عبدالله حميد الزنبقي يحصل على درجة الدكتوراه في أصول الفقه بقسم الشريعة من جامعة الملك عبدالعزيز . «» أنس سلمي سليمان الفارسي يحصل على درجة ‎الدكتوراه في تخصص الكيمياء من جامعة كورك من دولة إيرلندا. «»
جديد المقالات حتى إسرائيل صدمها استهداف مكة! «» التوبةُ الصادقةُ... وليس الاعتذار! «» وزارة العمل.. ورأس غليص!! «» هل كسرت نورة تقاليد الصحراء؟ «» الطيران الوطني وفقدان البوصلة «» إلا مكة أيها الجبناء! «» #فضلاً_توقفوا_عن_متابعة_الحمقى «» جمعية لإفطار الصائمين في الحرمين الشريفين «» «كومسنجي إسطنبول» سف الدقيق ! «» تحرُّكات خليجيَّة وأمريكية لردع إيران «»




المقالات جديد المقالات › تويتر.. ليس ساحة للقضاء!
تويتر.. ليس ساحة للقضاء!


* المجتمع السعودي تِقَني بامتياز- هذا مِن المُسَلَّمَات التي ردَّدتُهَا كثيرًا-؛ فعدد مستخدمي الإنترنت فيه تجاوز (30,25 مليون شخص)، وزادت فيها نسبة حاملي الهواتف الذكية على (96%)، وحسابات التواصل الاجتماعي النشطة في المملكة وصل إلى (25 مليون حساب)؛ فالسعوديون شَغوفون جدًا بها؛ فلهم الصدارة العالمية في نِسَبِ متابعةِ معظمها كـ(تويتر، واليوتيوب، وسناب شات)؛ وهذا بالتأكيد له إيجابياته التي منها: الإفادة من الخدمات الإلكترونية، التي تطوَّرت كثيرًا في بلادنا، وكذا استثمار طائفة كبيرة من السعوديين لتلك البرامج والحسابات في نشر دينهم وثقافتهم، وفي الدفاع عن وطنهم، وفي إثراء معلوماتهم.

* ولكن يتلبَّس تَعَلُّقُ (بعض السعوديين) ببرامج ومواقع التواصل الحديثة العديد من السلبيات، ومنها: «متابعة بعض المشاهير «الحمقى»، والعمل على -ودون قصد- على بثّ تفاهاتهم، وهناك المساهمة- ربَّما بِحُسن نية- بترويج الأخبار، دون التحقُّق منها، والتي قد تكون مُجرَّد شائعات أو أنباء كاذبة تستهدف أمن الوطن وسلامة وسكينة مجتمعه.

* ومن السلبيات الخطيرة جدًا جعل (مواقع التواصل الحديثة لاسيما «تويتر») سَاحَة للقضاء؛ فيها تصدر الأحكام على الناس دون معرفة بالتفاصيل، وقبل أن يسبق ذلك تحقيقات من المؤسسات ذات العلاقة؛ حيث بمجرد أن يُطرح مقطع فيديو أو صُور تَرْصُد «حادثةً ما»، يُصنع لها مباشرة «هاشتاق» يَصِل لـ»الترند السعودي»، وفيه يُتهم مَن تدور حوله المشاهد أو يظهر فيها، وتتم تشويه صورته، والقدح في أخلاقياته.

* فهناك فئة من المتابعين والمتفاعلين تقودها العاطفة؛ لتكون بمثابة القاضي الذي يُثبتُ الذنب، ويُعلن العقوبة، ولعلَّ أقرب الشواهد ما أحاط بقضية الاعتداء الذي تعرَّضت له إحدى النساء في مكة المكرمة قبل أيَّام، والذي نقله مقطع مُصوَّر، ثم توالت ردود الأفعال، وما تبعها من تعليقات حَمَلَ بعضها إساءات.

* صدقوني أنا هنا لا أُدافع عن هذا أو ذاك، ولكني أبحث عن الإنصاف والاستناد على الحقائق في تعاطينا وتعاملنا مع الأحداث والبشر؛ فالقاعدة الفقهية تقول: «الحُكم على الشَّيء فَرعٌ عن تَصَوِّره»، فمثل تلك السلوكيات، والتسرُّع في الأحكام، قد تضع «إنسانًا ما» في دائرة الجُرم والاتهام، وتحيط به وبأُسرته الإساءات؛ فإذا ثبتت براءته، لن ينفع بعد ذلك صَكُّ براءته، الذي لن يلتفت لقراءتهِ أحد.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.