تويتر.. ليس ساحة للقضاء! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 17 رجب 1440 / 24 مارس 2019
جديد الأخبار أبناء الشيخ سعود بن صنت ابن حمدي الفريدي رحمه الله يستضيفون عدد من المشائخ والاعيان والوجهاء «» الشيخ غازي المغربي يُثمِّن لمحافظ خليص تخليد اسم الشيخ «ابن مرعي» «» البطل نايف الوهبي يروي تفاصيل إنقاذه لمعلمة بريدة من اعتداء شخصين «» مساعد الشؤون التعليميه بتعليم الرس يكرم الاستاذ حامد محمد الطريسي «» معالي مدير الامن العام الفريق اول ركن خالد قرار الحربي : لا صحة لدمج قطاعات أمنية ونسير على منهجية «» برعاية الدكتور عبيد اليوبي العلمي بجامعة المؤسس يقيم ملتقى التجربة الوقفية السعودية والماليزية «» الشيخ صالح يبين رأيه بعد الجدل الذي أثاره رجال دين عن "صحة البخاري". «» في حوار مع جريدة الرياض . . . د. دلال الحربي: تجربة مجلس الشورى منحت المرأة الثقة والمشاركة في صناعة القرار «» قبيلة الردادة تكرم ابنها الشيخ مجاهد فيصل الردادي بمناسبة حصوله على جائزة الملك سلمان بن عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم «» الاتجاهات الحديثة في القصة القصيرة المعاصرة في المملكة العربية السعودية كتاب جديد لـ الشاعر والاديب عبدالرحيم الاحمدي «»
جديد المقالات مشاريع عمرانية لإسعادنا «» هدية ياسر وماهر للجمعيات الخيرية «» نحن.. والتصحّر الفني!! «» أعطني مسرحًا.. وارمني في الغد! «» السعودية وكأس العالم 2022 «» من وجد إجابة سؤاله.. فليتمسّك بها «» القتل لا يحدث فجأة!! «» فيصل بن سلمان ورسالة الإعلام «» البندري بنت عبدالرحمن الفيصل «» موقف المملكة ثابت تجاه فلسطين «»




المقالات جديد المقالات › تويتر.. ليس ساحة للقضاء!
تويتر.. ليس ساحة للقضاء!


* المجتمع السعودي تِقَني بامتياز- هذا مِن المُسَلَّمَات التي ردَّدتُهَا كثيرًا-؛ فعدد مستخدمي الإنترنت فيه تجاوز (30,25 مليون شخص)، وزادت فيها نسبة حاملي الهواتف الذكية على (96%)، وحسابات التواصل الاجتماعي النشطة في المملكة وصل إلى (25 مليون حساب)؛ فالسعوديون شَغوفون جدًا بها؛ فلهم الصدارة العالمية في نِسَبِ متابعةِ معظمها كـ(تويتر، واليوتيوب، وسناب شات)؛ وهذا بالتأكيد له إيجابياته التي منها: الإفادة من الخدمات الإلكترونية، التي تطوَّرت كثيرًا في بلادنا، وكذا استثمار طائفة كبيرة من السعوديين لتلك البرامج والحسابات في نشر دينهم وثقافتهم، وفي الدفاع عن وطنهم، وفي إثراء معلوماتهم.

* ولكن يتلبَّس تَعَلُّقُ (بعض السعوديين) ببرامج ومواقع التواصل الحديثة العديد من السلبيات، ومنها: «متابعة بعض المشاهير «الحمقى»، والعمل على -ودون قصد- على بثّ تفاهاتهم، وهناك المساهمة- ربَّما بِحُسن نية- بترويج الأخبار، دون التحقُّق منها، والتي قد تكون مُجرَّد شائعات أو أنباء كاذبة تستهدف أمن الوطن وسلامة وسكينة مجتمعه.

* ومن السلبيات الخطيرة جدًا جعل (مواقع التواصل الحديثة لاسيما «تويتر») سَاحَة للقضاء؛ فيها تصدر الأحكام على الناس دون معرفة بالتفاصيل، وقبل أن يسبق ذلك تحقيقات من المؤسسات ذات العلاقة؛ حيث بمجرد أن يُطرح مقطع فيديو أو صُور تَرْصُد «حادثةً ما»، يُصنع لها مباشرة «هاشتاق» يَصِل لـ»الترند السعودي»، وفيه يُتهم مَن تدور حوله المشاهد أو يظهر فيها، وتتم تشويه صورته، والقدح في أخلاقياته.

* فهناك فئة من المتابعين والمتفاعلين تقودها العاطفة؛ لتكون بمثابة القاضي الذي يُثبتُ الذنب، ويُعلن العقوبة، ولعلَّ أقرب الشواهد ما أحاط بقضية الاعتداء الذي تعرَّضت له إحدى النساء في مكة المكرمة قبل أيَّام، والذي نقله مقطع مُصوَّر، ثم توالت ردود الأفعال، وما تبعها من تعليقات حَمَلَ بعضها إساءات.

* صدقوني أنا هنا لا أُدافع عن هذا أو ذاك، ولكني أبحث عن الإنصاف والاستناد على الحقائق في تعاطينا وتعاملنا مع الأحداث والبشر؛ فالقاعدة الفقهية تقول: «الحُكم على الشَّيء فَرعٌ عن تَصَوِّره»، فمثل تلك السلوكيات، والتسرُّع في الأحكام، قد تضع «إنسانًا ما» في دائرة الجُرم والاتهام، وتحيط به وبأُسرته الإساءات؛ فإذا ثبتت براءته، لن ينفع بعد ذلك صَكُّ براءته، الذي لن يلتفت لقراءتهِ أحد.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.