إلا مكة أيها الجبناء! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 22 ذو الحجة 1440 / 23 أغسطس 2019
جديد الأخبار الشيخ محمد عبود بن عبدالرحمن المعبدي يحصل على درجة الدكتوراه بتقدير ممتاز «» تجديد تعيين الاستاذ الدكتور فايز الحجيلي عميد للدرسات العليا بجامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية «» مدير الأمن العام رئيس اللجنة الأمنية الفريق أول ركن خالد قرار الحربي : بدء إعداد الخطط للحج المقبل «» الاعلامي عبدالمطلوب مبارك البدراني يحتفل بزواج ابنه عبدالاله «» دعوة لحضور زواج الشاب محمد حميد السفري «» بعد ان تجاوز المائة عام 3 نصائح من "طائر الحرم".. عوض معوض الصبحي وهو في طريقه للصلاة «» مدير برنامج شباب مكة في خدمتك سعود الرحيلي : 600 شاب وفتاة خدموا ضيوف الرحمن في موسم الحج «» ترقية الشيخ منور عمر المخلفي رئيس كتابة العدل بمحافظة الحناكية للمرتبه الحادية عشر «» كما حدث في دبي.. " الكاتب عبدالله الجميلي" يطالب بإسقاط غرامات المخالفات المرورية «» تنمية خليص تكرم أعضاء مجموعة ساند التطوعية بوسام الحج الذهبي «»
جديد المقالات أهمية الغياب «» شعراء المحاورة ومحاصرة التعصب الرياضي! «» النجاح في زمن التفاهة! «» كنز العلا وحراك الهيئة «» حراك العلا الذي لا يتثاءب! «» حج وتكريم «» تقديس أردوغان بـ 15 راتباً ! «» شكرا ...بيضان الوجيه «» هامش الإسلام العريض «» نجحت المملكة ولا عزاء للمتربصين! «»




المقالات جديد المقالات › إلا مكة أيها الجبناء!
إلا مكة أيها الجبناء!
لا يجهل ذو لب الأهداف الخبيثة للحوثيين والمخلوع صالح بتوجيه من رأس الإرهاب وذيله ومحور الشر دولة إيران الفارسية.. الحوثيون والمخلوع صالح انقلبوا على الشرعية في اليمن وقتلوا شعب اليمن المسلم ودمروه ولعبوا باقتصاده وهدموا منازله ومساجده وأهلكوا الحرث والنسل، واعتدوا على الآمنين في الحدود السعودية، والآن يطلقون الصواريخ الباليستية مستهدفين بها قبلة المسلمين وكعبتهم المشرفة والمسجد الحرام في مكة المكرم، إنها قبلة المسلمين في كل أصقاع الأرض ومأوى أفئدتهم في كل العالم.

نعلم أن للبيت ربا يحميه وقد حماه من أبرهة الأشرم الحبشي وجنده، وأرسل عليهم طيرا أبابيل ترميهم بحجارة من سجيل فجعلهم كعصف مأكول، والآن فهو في أيد أمينة وترعاه حكومة رشيدة ورجل نذر نفسه لخدمة الحرمين الشريفين وهو خادم الحرمين الشريفين ملك الحزم والعزم الملك سلمان بن عبدالعزيز ومساعدوه، وكلنا رجال أمن وجنود لهذا البلد.

هذه الحكومة بذلت قصارى جهدها في بناء وتوسعة الحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة وكل الأماكن المقدسة منذ تأسيسها على يد المغفور له الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن يرحمه الله إلى يومنا هذا، وهؤلاء الفجرة يريدون الهدم وقتل الأنفس البريئة في أفضل البقاع إلى الله ويستهدفون بيت الله، هذا العمل الجبان هو استفزاز لمشاعر المسلمين في أنحاء المعمورة، لذا يجب على كل الدول العربية والإسلامية توحيد الصفوف والوقوف في وجه هذا العدوان السافر من إيران وأذرعتها في المنطقة الحوثيين في اليمن وحزب اللات في لبنان وغيرهم ممن يتبعون إيران.

لقد استهجن العالم الإسلامي بأسره هذا الفعل الشنيع، ولكن يجب أن يقفوا وقفة صادقة ضد هذا العدوان ومعاقبة أي دولة تمدهم بالسلاح، أو تقف إلى جانبهم. هذا الفعل قد أسقط القناع عن وجه النظام الفارسي الصفوي ليظهر لأتباعه وللعالم مدى قبحه ودمامته. إن هذا العمل الإجرامي الدنيء لا يمكن أن يصدر من مؤمن برب هذا البيت، ولا يخفى على عاقل أنه مدبر وقد أدين من كل المسلمين، ونسأل الله أن يجعل كيدهم في نحورهم، وينصر جنودنا البواسل وقيادتنا الحكيمة، والله من وراء القصد.

|



عبدالمطلوب مبارك البدراني
عبدالمطلوب مبارك البدراني

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.