قمم مكة.. قرارات حازمة لا تنديدات! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 22 ذو الحجة 1440 / 23 أغسطس 2019
جديد الأخبار الشيخ محمد عبود بن عبدالرحمن المعبدي يحصل على درجة الدكتوراه بتقدير ممتاز «» تجديد تعيين الاستاذ الدكتور فايز الحجيلي عميد للدرسات العليا بجامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية «» مدير الأمن العام رئيس اللجنة الأمنية الفريق أول ركن خالد قرار الحربي : بدء إعداد الخطط للحج المقبل «» الاعلامي عبدالمطلوب مبارك البدراني يحتفل بزواج ابنه عبدالاله «» دعوة لحضور زواج الشاب محمد حميد السفري «» بعد ان تجاوز المائة عام 3 نصائح من "طائر الحرم".. عوض معوض الصبحي وهو في طريقه للصلاة «» مدير برنامج شباب مكة في خدمتك سعود الرحيلي : 600 شاب وفتاة خدموا ضيوف الرحمن في موسم الحج «» ترقية الشيخ منور عمر المخلفي رئيس كتابة العدل بمحافظة الحناكية للمرتبه الحادية عشر «» كما حدث في دبي.. " الكاتب عبدالله الجميلي" يطالب بإسقاط غرامات المخالفات المرورية «» تنمية خليص تكرم أعضاء مجموعة ساند التطوعية بوسام الحج الذهبي «»
جديد المقالات أهمية الغياب «» شعراء المحاورة ومحاصرة التعصب الرياضي! «» النجاح في زمن التفاهة! «» كنز العلا وحراك الهيئة «» حراك العلا الذي لا يتثاءب! «» حج وتكريم «» تقديس أردوغان بـ 15 راتباً ! «» شكرا ...بيضان الوجيه «» هامش الإسلام العريض «» نجحت المملكة ولا عزاء للمتربصين! «»




المقالات جديد المقالات › قمم مكة.. قرارات حازمة لا تنديدات!
قمم مكة.. قرارات حازمة لا تنديدات!


* إيران ومنذ ثورتها الخمينية عام 1979م، وهي تحاول بسط نفوذها على المنطقة؛ مستخدمة العديد من الأسلحة، ومنها: نشر مذهبها الصفوي المتطرف، والعمل على زرع الطائفية في بعض المجتمعات العربية والإسلامية، وبث الفوضى في شرايينها، وهناك زرع الميليشيات التي تدين لها بالولاء، والتي لا هَـمّ لها إلا تنفيذ أجندتها وسياساتها في زعزعة أمن المنطقة ودولها، يضاف لذلك احتضان طهران ودعمها للجماعات الإرهابية!

* سياسات إيران خلال السنوات الماضية عَبَثَتْ بـ»لبنان والعراق واليمن وسوريا»، وفشلت في استهدافها لدول الخليج وعلى رأسها المملكة رغم محاولاتها المتكررة؛ ولكنها اليوم تُصعِّد من تهديداتها من خلال التعرض لحرية الملاحة في محيط حيوي يمر منه أغلب إمدادات الطاقة في العالم، كما أنها وبأيدي عملائها الحوثيين تُصرَّ على المساس بأمن بلاد الحرمين الشريفين، بل وحتى أطهر بقاع الأرض وقِبلة المسلمين مكة المكرمة.

* وهنا ولأن المملكة العربية السعودية كانت ولا تزال وستبقى بإذن الله تعالى حاملة لواء وحدة العرب والمسلمين، والساعية أبداً لجمع كلمتهم على الخير؛ فقد دعت أشقاءها لثلاث قِمَم: (قمة مجلس التعاون الخليجي، وقمة دول الجامعة العربية، وقمة منظمة التعاون الإسلامي)؛ وذلك بهدف استعراض ما تشهده المنطقة من تطورات وتداعيات خطيرة، جراء الاستفزازات والأطماع الإيرانية، ومن ثَمّ توحيد مواقف الدول الخليجية والعربية والإسلامية في مواجهتها بما يردعها، ويكفل أمن المنطقة واستقرارها، ويجنبها ويلات الحرب ونتائجها المدمرة.

* المملكة بدعوة أشقائها لتلك القمم في مكة المكرمة وفي ظروف طارئة تؤكد على عقيدتها الراسخة بأن العمل الجَمْعِي للعرب والمسلمين، والمواقف الموحدة لهم خير وسيلة للدفاع عن مصالحهم، والحفاظ على أمنهم المشترك، وأفضل أداة في نزع فتيل الأزمات.

* أخيراً قلوب وأنظار وآمال العرب والمسلمين ستتجه في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك صَوب العاصمة المقدسة مكة المكرمة، متطلعة إلى تجاوز تلك القمم الثلاث لعبارات الاستنكار والتنديد، وصولاً إلى محطة المصارحة والمكاشفة في كل القضايا المطروحة، يتبع ذلك قرارات حازمة وملموسة على أرض الواقع تُعزِّز من وحدة الدول العربية والإسلامية، وتعالج تصدعاتها وما تعانيه، وتستثمر قدراتها وتحالفاتها في مواجهة إيران وأطماعها وتدخلاتها في شؤونها، وفي محاصرة الإرهاب وجماعاته ومَن يدعمه؛ فهل تتحقق تلك الآمال والطموحات؟ هذا ما نرجوه.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.