قمم مكة.. قرارات حازمة لا تنديدات! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 14 ذو القعدة 1441 / 5 يوليو 2020
جديد الأخبار تهنئة من الأستاذ/ تركي نايف الجابري للشيخ حامد بن علي الحرقان الجابري «» بندر النزهة يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك «» بيان من اللجنة المنظمة لحفل معايدة السحيم من الفردة بالقصيم «» ترقية الوكيل رقيب عبدالمنعم خالد البشري لرتبة رقيب بمدينه تدريب الامن العام بالقصيم «» عقد قران الاستاذ : نايف سعد خلف السليمي «» كلمة توجيهية لـ الشيخ عبدالغالب بن نويهر الغانمي عن كورونا «» الشيخ شاكر ناهر العلوي يستضيف نخبة من المشائخ والأعيان «» تحديد موعد الحفل السنوي الثالث لمعايدة السحيم من الفردة «» الامير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز يقوم بزيارة متحف يوسف عبدالرحمن المشوح «» تعزية ومواساة من قبيلة حرب بوفاة الشيخ احمد داخل الخرماني «»
جديد المقالات جائحة كرونا " كوفيد 19 " بين الألم والآمل! «» إنما ترزقون بضعفائكم، المتعففين «» السعودية العظمى «» رامز مجنون رسمي «» السعودية العظمى الشجاعة في القرار والرحمة في الانسان «» الدروس المستفادة من فايروس كورونا «» هل انتقلت الولايات المتحدة المواجهة العسكرية مع ايران ؟ «» عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «»




المقالات جديد المقالات › قمم مكة.. قرارات حازمة لا تنديدات!
قمم مكة.. قرارات حازمة لا تنديدات!


* إيران ومنذ ثورتها الخمينية عام 1979م، وهي تحاول بسط نفوذها على المنطقة؛ مستخدمة العديد من الأسلحة، ومنها: نشر مذهبها الصفوي المتطرف، والعمل على زرع الطائفية في بعض المجتمعات العربية والإسلامية، وبث الفوضى في شرايينها، وهناك زرع الميليشيات التي تدين لها بالولاء، والتي لا هَـمّ لها إلا تنفيذ أجندتها وسياساتها في زعزعة أمن المنطقة ودولها، يضاف لذلك احتضان طهران ودعمها للجماعات الإرهابية!

* سياسات إيران خلال السنوات الماضية عَبَثَتْ بـ»لبنان والعراق واليمن وسوريا»، وفشلت في استهدافها لدول الخليج وعلى رأسها المملكة رغم محاولاتها المتكررة؛ ولكنها اليوم تُصعِّد من تهديداتها من خلال التعرض لحرية الملاحة في محيط حيوي يمر منه أغلب إمدادات الطاقة في العالم، كما أنها وبأيدي عملائها الحوثيين تُصرَّ على المساس بأمن بلاد الحرمين الشريفين، بل وحتى أطهر بقاع الأرض وقِبلة المسلمين مكة المكرمة.

* وهنا ولأن المملكة العربية السعودية كانت ولا تزال وستبقى بإذن الله تعالى حاملة لواء وحدة العرب والمسلمين، والساعية أبداً لجمع كلمتهم على الخير؛ فقد دعت أشقاءها لثلاث قِمَم: (قمة مجلس التعاون الخليجي، وقمة دول الجامعة العربية، وقمة منظمة التعاون الإسلامي)؛ وذلك بهدف استعراض ما تشهده المنطقة من تطورات وتداعيات خطيرة، جراء الاستفزازات والأطماع الإيرانية، ومن ثَمّ توحيد مواقف الدول الخليجية والعربية والإسلامية في مواجهتها بما يردعها، ويكفل أمن المنطقة واستقرارها، ويجنبها ويلات الحرب ونتائجها المدمرة.

* المملكة بدعوة أشقائها لتلك القمم في مكة المكرمة وفي ظروف طارئة تؤكد على عقيدتها الراسخة بأن العمل الجَمْعِي للعرب والمسلمين، والمواقف الموحدة لهم خير وسيلة للدفاع عن مصالحهم، والحفاظ على أمنهم المشترك، وأفضل أداة في نزع فتيل الأزمات.

* أخيراً قلوب وأنظار وآمال العرب والمسلمين ستتجه في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك صَوب العاصمة المقدسة مكة المكرمة، متطلعة إلى تجاوز تلك القمم الثلاث لعبارات الاستنكار والتنديد، وصولاً إلى محطة المصارحة والمكاشفة في كل القضايا المطروحة، يتبع ذلك قرارات حازمة وملموسة على أرض الواقع تُعزِّز من وحدة الدول العربية والإسلامية، وتعالج تصدعاتها وما تعانيه، وتستثمر قدراتها وتحالفاتها في مواجهة إيران وأطماعها وتدخلاتها في شؤونها، وفي محاصرة الإرهاب وجماعاته ومَن يدعمه؛ فهل تتحقق تلك الآمال والطموحات؟ هذا ما نرجوه.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.