احذروا من ذلك الطالب النصاب! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 13 شوال 1440 / 16 يونيو 2019
جديد الأخبار الأستاذ سمير صنيتان الشعبي : غرفة القصيم تتيح التصديق الإلكتروني لمستندات وزارة العمل والتنمية الاجتماعية «» “تنمية خليص” تعقد اجتماعها الرابع وتناقش تفعيل يوم اليتيم «» تعيين الأستاذ تركي علي الذروي رئيسا لبلدية الجنوب بمدينة جدة «» ابناء الشيخ جزاء حمود العياضي رحمه الله يستضيفون عدد من اعيان ووجهاء قبيلة العياضات «» ترقية مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الإجتماعية بمنطقة المنورة المهندس عبدالله غازي المطرّفي إلى الثالثة عشر «» تكليف المهندس / فهد مرزوق البشري بالعمل مساعداً لمدير عام شؤون البلديات بالعاصمة المقدسة «» الشيخ محمد حمود القويضي العياضي يستضيف عدد من اعيان ووجهاء قبيلة العياضات «» مدير تعليم الطائف د. طلال مبارك اللهيبي : ما قامت به الميليشيات الحوثية عمل اجرامي بأبشع الصور «» عميد القبول والتسجيل فى جامعة طيبة الدكتور إبراهيم عوض الله العوفي: 7 تخصصات جديدة في جامعة طيبة للعام الدراسي المقبل «» الشيخ حميد محمد ابن نويهر الغانمي يتعرض لوعكة صحية «»
جديد المقالات مواقيت..! «» خير أُمة تشجع المتطوعين «» دوري المدارس لكرة القدم «» بنك الزمن «» الرجل الذي قتلته فتوى في صحيفة! «» المتنمرون الجدد «» ترحيل أولئك اللبنانيين!! «» دخيل البيضاني . رحل وهم قبيلته بقلبه «» إدارة بالتزكيات ومدرب بلا خبرات! «» من كرم قبيلة حرب في(العاقلة والديات) 2** «»




المقالات جديد المقالات › احذروا من ذلك الطالب النصاب!
احذروا من ذلك الطالب النصاب!


* الطيبة والمسارعة في عمل الخيرات صفات يتميز بها المجتمع السعودي؛ فما إن يأتي النداء إلا وتجد منه سرعة الإجابة؛ ليس داخلياً بل حتى خارجياً كمشاركته الفاعلة في الحملات التي تنظم إعلامياً لدعم المحتاجين من أشقائه العرب والمسلمين، ومن المشاهد التي تحتفظ وتحتفلُ بها الذاكرة الإنسانية تكدس العائلات أمام بوابات مراكز التلفزيون في مختلف المناطق؛ لكي يتبرعوا بما يملكون في تلك الحملات التي خلال ساعات تجمع عشرات بل مئات الملايين من الريالات.

* طيبة المجتمع السعودي ونيته الصافية تجعل بعض أفراده عُرْضَة للوقوع في شِـراك المحتالين، وفي هذا الإطار أذكر حكاية حدثت تفاصيلها بالمدينة المنورة قبل سنوات؛ حيث في أحد الأحياء سكن أحد الطلاب الوافدين، الذي كان يستكمل دراساته العليا؛ والذي رأى فيه الأهالي ومن خلال مظهره وكلامه أنه طالب علم يستحق التقدير والثقة، وشيئاً فشيئاً ارتفعت أسهمه عندهم، ليصبح إماماً لمسجدهم، وليستجيبوا بعد ذلك لمقترحاته لهم بأن يتبرعوا في بلده في مجالات بناء المساجد وحفْر الآبار للفقراء؛ وكان في كل مرة يطلب منهم المزيد من الأموال، وكان يُزَوِّد المتبرعين بصور من آثار تبرعاتهم، التي زادت بمرور السنوات!.

* ولكن ذات يوم زار ذلك الحي أحد المعتمرين، الذي جاء من البلدة نفسها التي ينتمي له ذلك الطالب الوافد؛ موضحاً للأهالي بأنهم هناك تعجبوا من ثرائه السريع، مع أنه سافر للمدينة النبوية مجرد طالب بسيط؛ ومؤكداً لهم بالأدلة والبراهين، ثم بشهادة زملائه الطلاب بأنه مجرد محتال استغل طيبتهم وثقتهم في الوصول للثراء!.

* وهنا أعتز جداً بحرص مجتمعنا السعودي على تقديم العطاء والمساهمة في المعروف وفي تضامنه مع ذوي الحاجات، ومشاركته في المبادرات الخيرية التي زاد من اتساعها وسرعة وصولها حضورُها في مواقع التواصل الاجتماعي التي ينشط فيها السعوديون؛ ولكن ما أرجوه التدقيق جداً وكثيراً في الحالات التي تُطرح، والتأكد من مصداقيتها؛ فالكثير من النصابين والمتسولين يسكنونها، ويستغلون عاطفة بعض المشاهير في تمرير حِيَلِهـم، وفي هذا الميدان أدعو لإطلاق منصة متخصصة تكون مهمتها التنسيق والمتابعة وصناعة الأمان.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.