مواقيت..! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الخميس 18 صفر 1441 / 17 أكتوبر 2019
جديد الأخبار منصور مرشود البلادي، يحتفي ويكرم رجل الاعمال عودة مبارك البلادي «» الجامعة الإسلامية تنظم محاضرة " "الخوارج شوكة في خاصرة الأمة"، للشيخ الدكتور محمد بخيت الحجيلي. «» ترقية معالي الشيخ الدكتور / عبدالرحمن فايز الفريدي إلى رئيس محكمة استئناف «» تعيين الاستاذ نواف بن مرزوق الصبحي مديراً للعيادات الخارجية بمستشفى المدينة المنورة العام الف مبروك «» مستشار جمعية الثقافة والفنون بجدة الدكتور محمد السريحي يشارك بمهرجان المرأة العربية للإبداع بدورته الرابعة بالقاهرة «» تكليف الاستاذ فايز حسن السليمي محافظاً لمحافظة الشنان بمنطقة حائل «» نائب وزير العمل والتنمية الاجتماعية للتنمية ماجد عبدالرحيم الغانمي يزور مركز التأهيل الشامل لذوي الإعاقة بالمدينة المنورة «» خبير الطقس عبدالله الحربي : استمرار الاضطرابات الجوية الممطرة.. وهذه المناطق أكثر غزارة «» الشيخ صالح المغامسي : الوحدة الوطنية درعُ السعوديين الواقي ضد الأفكار الهدامة «» منهد الحجيلي يحصل على درجة الدكتوراة بتخصص علم الأمراض و الأورام من جامعة وريك «»
جديد المقالات مجرد سؤال عن تعاقد السبرمان «» إعلامنا.. والنيران الصديقة! «» معرض الصقور والصيد 2019.. حضارة وعراقة «» أردوغان في مهمة تحرير داعش! «» لماذا نجازف؟ وجمعية المدني الخيرية! «» ليش نجازف! «» القصيبي.. مثقف كوني..! «» محاكمة التاريخ «» ارسم حدود شخصيتك! «» العنف في مدارسنا ودقُّ الخُشوم! «»




مواقيت..!


في مدخل الصباح:

لا أعرف صدقًا.. كم قشةً سقطت من منقار عصفورٍ

بينما يحاول بناء عشه في غصنٍ محمومٍ بالرقص مع الرياح.. .

سلامًا عليكِ..

ولو كنتِ كالعابرات.. وكنتُ من العابرين

لما.. جمعتنا الدقائق.. في سلّةٍ من سنين.. .

لما عرف الناس من قبلنا.. أن للورد حمرته

حين جاء البياض.. من الياسمينْ.. !

لو كنتُ أعلم أن الولادةَ.. ليس المخاض..

وليس الزمان.. وليس الحنينْ..

لو كنتُ كالأخرياتِ.. وكنتُ من الآخرينْ

لما خيرتنا الحكايات ما بين حزنك قبلي.. وما بين أني حزينْ!

(لستُ.. أعرفُ

لا تسألي.. إنما الوقتُ ما تومئين إليه..)

أنا من رياح القبيلة.. هبّت على الأرضِ شرقًا

تمشط شعر الموانئ.. تستدرج الموج فيها

وتمضي.. تحاكي السماءْ.. .!

وأنت.. كــ غرب الأغاني

تميل إلى البحر حينا.. وتلقي على النخل أسئلة الكبرياءْ.. !

كلانا نغنّي على الحزن.. أنفاسنا هشّة في افتتان المرايا

وأعمارنا غضّة في فراغ السرير.. وأحلامنا من نداء.. !

ولكننا لا نشاء.. إذا ما نشاءْ

لاحقًا..

(احضري اليوم وغيبي غدًا.. .

لا حيلةَ لي إلا تأجيلُ غيابك.. والتسويف في حزني عليك...!)

في معمل الحبّ.. كنتُ أجرّب ساعاتنا

أحلّل (جين) دقائقها.. وأحيل الثواني إليكْ

أراقب روحك وهي تحاور.. يومي..

أقرأ في صحو عينيكَ.. أذكارَ نومي.. !

وأتركُ شمسي.. لديك.. !

ظلال الريح..

(هذا العابر فوق أرصفة يومي...

هل يسأل الريح عن وجهة الضوء؟!

أم يؤلّب الغيم على الرشيدِ.. حينما ملك السحاب ذات

رياحٍ لا تؤوب!..)

(هي)

تؤمّينَ روحي...

يشيرُ بسبّابة الريحِ.. نحوي

وأنتِ تهشين ظلّ الرشيد..!

سأمطرُ عمرًا... سيأتي خراجي حنينًا..

سأ قفز فوق الخرائط.. والمدن المستتابة حتى أكون القرين الوحيد

سنزرعُ فجرًا.. سنورق ظهرًا

سنحصدُ عصرًا.... ونلقى المساء.. غريبين في مركب تائهٍ

في البعيدْ..!

في البرد تورق النهايات..!

تعودين حين يعود الشتاء إلينا...

تعودين في سلّة العمرِ.. سبع دقائق أخرى.. سنينًا شغافْ

تمدّين للوقت صمتي.. وللصمتِ.. وقتي.. وللحبّ

مما أخافْ..!

هو القلب.. لن تسألي عمره.. كم تبقّى له

في فصول الكفاف

تبقّى له أن تعودي.. لعل الشتاء يعود إلينا

لنمطرَ سبع دقائق أخرى قبيل الجفافْ!

|



ابراهيم الوافي
ابراهيم الوافي

تقييم
5.68/10 (7 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.