الإخوان.. وإشكالية الولاء! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 21 محرم 1441 / 20 سبتمبر 2019
جديد الأخبار مدير الشؤون الصحية بمنطقة حائل يكرم الاستاذ وائل بن منصور بن ناحل وذلك تقديراً لجهوده المميزة «» خادم الحرمين الشريفين يمنح طاهر جبير مجدع المعبدي وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الثالثة وذلك لتبرعه لوالده بكليته . «» ترقية الدكتور مفوز ذويبان الفريدي الى استاذ مشارك بقسم علوم الحاسب والمعلومات بكلية العلوم بالزلفي «» امير المدينة بضيافة الشيخ صالح المغامسي «» أمير الرياض يستقبل مدير فرع هيئة الهلال الأحمر سعود محمد الحربي «» ابتدائية الاحنف بن قيس بالمدينة المنورة تقدم شهادة شكر وتقدير للاستاذ عادل سليم الرحيلي «» رجل الاعمال منصور مسناد الحويمضي يستضيف عددا من مشائخ واعيان ووجهاء وشعراء قبيلة حرب «» الشيخ صالح المغامسي يكشف دوافع الهجوم الإرهابي على معملي أرامكو «» تهنئة من الاستاذ تركي نايف الجابري لمدير قناة الاخبارية الاعلامي فارس حزام المعمري «» أمين مجلس جامعة الطائف الدكتور فهد بن نايف الطريسي : سياسة جديدة لتطوير المعلمين وتأهيلهم للميدان بشكل أكثر كفاءة «»
جديد المقالات التستر في أنديتنا الرياضية! «» خروج مؤتمر المكتبات عن النمطية! «» جامعة الملك سعود وذوو الإعاقة «» اليوم الوطني ال89 عام النماء الريادة «» الصيدليات: حتى لا تأسرنا الظنون! «» حفيد ملك السويد يحاضر في المسجد النبوي! «» عن الإجابات العمياء والسؤال المبصر! «» ذاكرة بصرية..! «» ما لا تعرفه عن السياسة الداخلية للمملكة في عهد الملك سلمان «» يا صغار المفسدين: اكشفوا عن رؤوسكم! «»




المقالات جديد المقالات › الإخوان.. وإشكالية الولاء!
الإخوان.. وإشكالية الولاء!
قلت في حديث سابق إن ما فعله حزب (الإخوان) في العالم العربي من انقسامات وتشرذم وفرقة باسم الدين، لم يفعله أعتى أعداء الأمة عبر التاريخ.. فالمنهج الحركي المعروف للجماعة، القائم على التوغل داخل المجتمعات العربية والإسلامية، وضرب أمنها وسلمها الاجتماعي ووحدتها من خلال تكوين دويلات سرية يُصرف لها الولاء والطاعة، وتُبذل لها الأموال والأرواح، أحدث فتناً وتشظياتٍ كبرى داخل معظم المجتمعات العربية.. انشقاقات يصعب التئامها بعد أن تعمقت داخل المجتمعات العربية، ووصلت ٱثارها الى أصغر أفرادها.

· لم تكن جماعة الإخوان طوال تاريخها (حزباً) وطنياً ولا سياسياً يعمل لصالح الأمة والمجتمعات التي ينتمي لها، بل مجرد جماعة سرية منغلقة يقوم منهجها على كسب الولاء من خلال ضرب العلاقة بين المجتمعات وقياداتها، وكسر روح الانتماء للأوطان، من خلال الإمساك بتلابيب التعليم والإعلام، وتشويه الأفكار المستنيرة التي ترسخ قيم الولاء الوطني والسلم والتلاحم والتعايش.. مقابل الترغيب في صرف الولاء والانتماء كله لتنظيمهم، الذي يصورونه للعامة والبسطاء على أنه يمثل الصورة الحقيقية والوحيدة للإسلام، وأن الولاء له ولاء واجب بالضرورة!

· إن اختطاف الولاء مسألة غاية في الأهمية في نظر الجماعة، يؤكد هذا أدبيات حسن البنا وسيد قطب التي يراها البعض كرصاصة لم تغادر بندقيتها بعد.. والتي تحرض على سرقة الولاء وتجنيد الأفراد، من خلال إلهاب مشاعر الحقد والكراهية ضد الحكومات والمجتمعات، واستخدام سلاح التكفير ضدها، بوصف المجتمعات بالجاهلية والفسق، ورمي الدول والحكومات بالكفر، واستغلال أي حادثة لترسيخ هذه القناعة لدى الناس، وتنفيرهم من مجتمعاتهم، مستخدمين سلاح الإشاعات والكذب الذي يرونه مباحاً لمثل هذه الأحوال!. وقد كشف سيد قطب عن شيء من هذا خلال تحقيقات النيابة في العام ١٩٦٦ حين أعلن منظِّر الجماعة ومفكرها الأول أن الإسلام في نظره هو الانتماء والولاء لتنظيم الإخوان!.. وهذا يعني بأن أولئك الذين لا يحملون فكر الجماعة ولا ينتسبون إليها لا يمكن اعتبارهم بأنهم مسلمون!

· إن أي منتمٍ لهذا التنظيم السري يدعي أن ولاءه منصرف لقيادته أو لمجتمعه هو غير صادق بالتأكيد.. فأول شروط الانضمام لهذه الجماعة هو صرف الولاء والتبعية كاملة للمرشد والتنظيم، والتخلص من أي بيعة أو ولاء سابق في عنقه.. وقول بعضهم إنه ليست لدى التنظيم بيعة وإنما عهد، هو في الواقع مجرد تلاعب بالألفاظ .. فالنتيجة في كل الأحوال واحدة، ولاء مطلق للتنظيم وانقياد له بالطاعة، وتقديس غير محدود للمرشد وأوامره حتى إن تعارضت مع أوامر ولاة الأمر!.

· كل الجماعات التكفيرية الإرهابية خرجت من رحم الإخوان بدءاً بشكري مصطفى وجماعة التكفير والهجرة، ومحمد عبدالسلام بجماعة الجهاد، وانتهاء بداعش والقاعدة مروراً بجهيمان وغيرهم!.

الاخوان لم ولن يكونوا حزباً سياسياً حتى وإن ادعوا ذلك. لأنهم وكما قلنا لم يعملوا يوماً داخل نطاق الدولة المدنية.. بل هم مجرد جماعة مغلقة إرهابية يقوم فكرها على اختطاف الولاء وسرقته من الحكومات، وتكفير المجتمعات وتجهيلها.

|



محمد بتاع البلادي
محمد بتاع البلادي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.