ومما يُغنّى..! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 14 ذو القعدة 1441 / 5 يوليو 2020
جديد الأخبار تهنئة من الأستاذ/ تركي نايف الجابري للشيخ حامد بن علي الحرقان الجابري «» بندر النزهة يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك «» بيان من اللجنة المنظمة لحفل معايدة السحيم من الفردة بالقصيم «» ترقية الوكيل رقيب عبدالمنعم خالد البشري لرتبة رقيب بمدينه تدريب الامن العام بالقصيم «» عقد قران الاستاذ : نايف سعد خلف السليمي «» كلمة توجيهية لـ الشيخ عبدالغالب بن نويهر الغانمي عن كورونا «» الشيخ شاكر ناهر العلوي يستضيف نخبة من المشائخ والأعيان «» تحديد موعد الحفل السنوي الثالث لمعايدة السحيم من الفردة «» الامير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز يقوم بزيارة متحف يوسف عبدالرحمن المشوح «» تعزية ومواساة من قبيلة حرب بوفاة الشيخ احمد داخل الخرماني «»
جديد المقالات جائحة كرونا " كوفيد 19 " بين الألم والآمل! «» إنما ترزقون بضعفائكم، المتعففين «» السعودية العظمى «» رامز مجنون رسمي «» السعودية العظمى الشجاعة في القرار والرحمة في الانسان «» الدروس المستفادة من فايروس كورونا «» هل انتقلت الولايات المتحدة المواجهة العسكرية مع ايران ؟ «» عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «»




المقالات جديد المقالات › ومما يُغنّى..!
ومما يُغنّى..!
لا أعرف.. ربما لقصور في الاطلاع، أو الجهل فيما كنت أظن أنه لا يعنيني، ما إذا كانت الموسيقى العربية دخلت الصراع المعرفي المتجدد بين الإيقاعات والأجيال، كما هي حال الشعر، أم أنها اكتفت بالصراعات الذوقية في عملية التلقي، ومن ثم التحوّل في مفهوم الغناء وتكيّفه مع متغيّرات الحياة وإيقاعاتها السريعة سواء على مستوى الكلمة أو على مستوى اللحن؟ وأيًا كان الأمر فما أود قوله هنا إن رياض السنباطي الموسيقار العربي الشهير، سيشهد لو أنه بيننا الآن على أن أنشودة المطر هي القصيدة العربية الأنضج على مستوى الصوت في الشعر العربي على امتداد تاريخه المنقضي..!

أما لماذا..؟!

فربما ليقين مني على أنه الأقدر على قراءة تلك الأنشودة بلغة السحاب والمكان والبحر.

فأنا كلما استمعت إلى الأطلال بتموجات اللحن فيها على إيقاع المعنى، شعرت أن هذا الملحن أقدر حتى من شيخنا الخليل صوتًا، فلم تكن تقنيته (الرؤيوية) في اللحن عشوائية أو مصادقة، بدليل أنه استعان بأبيات من نص آخر للشاعر ليحقق رؤياه وتحديدًا في المقطع القائل: (هل رأى الحب سكارى مثلنا).

وفي هذا المقطع تحديدًا ذروة رؤياه الموسيقية.

فمفردة (سكااارى) كما جاء بها اللحن لا تمثل إلا ثمِلًا ..!

وهذا المقطع تحديدًا لم يكن من ضمن فقرات نص الأطلال لإبراهيم ناجي، فقد استورده السنباطي من نص آخر للشاعر.. فقط ليحقق نبوءته الموسيقية، وقد قال لي أحد الأصدقاء يومًا: غناء القصائد يذيعها ويضعفها، قلت إلا الأطلال فقد قدمها السنباطي بألف نص مما يكتبون.. فعلى الرغم من أن (الست) وبدعوى ما يصلح للغناء كادت تسقط القصيدة إبداعيًا باختياراتها وفق معايير (المغني) لا معايير الشعر. فقد استطاع السنباطي أن ينقذ القصيدة موسيقيًا، بل قدمها لمتلق جديد بهيئة سبقت زمنها بكثير، وحقق هو من خلالها رؤياه الإبداعية التي لم يبلغها موسيقار عربي آخر.

الأطلال كنص شعري.. تخلّق (شعبيًا) بحنجرة أم كلثوم .. هش فنيًا إلى حد ما، لكنه في أوتار عود السنباطي جاء سحرًا.. فحين أسقطت أم كلثوم منه مثلًا قول شاعره:

كنت تدعوني طفلًا كلما

رق قلبي وتندّت مقلي

ولك الحق فقد عاش الهوى

بيا طفل ونما لم يعقل

ورأى الطعنة إذ صوبتها

فسرت مسمومة للمقتل

رمت الطفل فأدمت قلبه

وأصابت كبرياء الرجل)

جاء السنباطي، بصوت الفجر.. وهيبة الحريق، ودوران الفراشات حول القناديل ثم بلغ ذروته.. بالموسيقى (المخمورة) بكأس المعنى في (سكارى)، لنترنّح بها بأمر الموسيقى لا بأمر الشعر!

|



ابراهيم الوافي
ابراهيم الوافي

تقييم
1.00/10 (2 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.