التعليم تتجاهل الإمام النووي! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 11 ربيع الثاني 1441 / 8 ديسمبر 2019
جديد الأخبار تهنئة من الاستاذ ناحي غزاي الجابري لـ العقيد محمد عبدالله الردادي بمناسبة ترقيته «» تهنئة من الاستاذ تركي نايف الجابري لـ العقيد محمد عبدالله الردادي بمناسبة ترقيته «» تجربتي الإعلامية كتاب لـ الإعلامي عبدالرحمن المزيني «» الشاعر والباحث سعيد مسعد السليمي يحتفي بعدد من المشائخ والاعيان والشعراء والاعلاميين «» عزاء ومواساة من الاستاذ بندر بن زبن بن نحيت لـ الاستاذ سلطان بن مبارك بن حطيحط اليوب «» تكليف المهندس غازي عبدالخالق الصاعدي "وكيلا لمعالي أمين العاصمة المقدسة «» وكيل الرئيس العام لشؤون الحرمين الشريفين للترجمة والشؤون التقنية الدكتور خليل الصبحى يقف ميدانياً على مشروع المستشعرات اللاسلكية «» معالي مدير الأمن العام الفريق أول ركن خالد قرار الحربي : القيادة حريصة على صحة رجل الأمن «» مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي يطلق الدليل السنوي للمسؤولية الاجتماعية «» الشيخ صالح المغامسي يوضح الموقف من "الإسرائيليات" وقراءة المسلم للتوراة والإنجيل «»
جديد المقالات عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «» زراعة الأسماء واستنباتها «» بين شارع العرب وتويتر السعودي! «» الشلة في الإدارة!! «» اتفاق الرياض خطوة مهمة في تاريخ اليمن «» العرب.. رجل العالم المريض! «» فضيحة التآمر التركي الإيراني على العرب! «» لماذا نتابع سخافات مشاهير الإعلام؟ «»




المقالات جديد المقالات › التعليم تتجاهل الإمام النووي!
التعليم تتجاهل الإمام النووي!
من المبادرات الثقافية الرائعة (جائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، حاكم إمارة دبي) «مشروع تحدي القراءة العربي»، والتي تنافست عليها في دورتها الرابعة لهذا العام 2019م أكثر من «67 ألف مدرسة في 22 دولة في الوطن العربي».

* وبعد أشواط من التنافس الشريف جاءت (مدرسة الإمام النووي من محافظة ينبع الصناعية)، لترفع راية الوطن في ذلك المحفل الثقافي الكبير؛ محقِّقة المركز الأول، متفوِّقة على مدارس عربية حكومية وخاصة مدعومة من أجل هذه المسابقة التي تحظى بمكانة مرموقة وتغطية إعلامية واسعة.

* (مَدرستنا) فَازت بالجائزة بجهودٍ ذاتية؛ حيث تَبَنَّت فكرة المسابقة، وجعلتها رسالة لها في «مدينة ينبع الصناعية»، مساهمة في الوقت نفسه بنشر ثقافة تحدي القراءة بين مدارس الهيئة الملكية، وصولاً إلى محافظة ينبع بأكملها، وكان لمعلمي المدرسة اجتهادهم وعطاؤهم الكبير في إنجاح الفعاليات والبرامج التي تسعى للوصول لأهداف المسابقة، بما قدَّموه من أفكارٍ جديدة ومبتكرة، كان لها الأثر الفعَّال في نفوس الطلاب الذين تفاعلوا مع المسابقة، وعاشوا تفاصيلها بدافع من الحُبِّ، والبحث عن التحدي والتنافس الشريف.

* وهنا اسمحوا لي أن أُبارك لقائد المدرسة (الأستاذ محمد العسيري) ولجميع منسوبيها من معلمين ومشرفين وموظفين، وقبل ذلك طلاب هذا التفوق، والشكر لهم أن منحوا بلادهم وساماً في مسابقة واحتفالية ثقافية كبرى؛ مؤكدين على تميُّز شبابنا المعرفِي في لغة الضاد متى ما وجدوا مَن يرعاهم ويُقدِّم لهم التحفيز، والبرامج الفاعلة؛ ولذا هذه دعوة للإفادة من تجربة (مدرسة النووي) وتعميمها؛ مع إطلاق مسابقة محلية في ذات المجال بين مدارسنا؛ باعتبار القراء والثقافة هي زاد الحاضر، ورصيد المستقبل.

* أخيراً اجتهد «طاقم الطائرة السعودية» التي أقَلَّت وفَد المدرسة في طريق عودته، بإعلان ذلك أثناء الرحلة، وتقديم درع لقائد المدرسة (وكان هو الدِّرْعَ نَفْسَه الذي استلمه من لجنة الجائزة؛ فالمهم الصورة)، ولكن جلوس الوفَد آخر الطائرة يؤكد أن ما حققوه كان آخر اهتمامات وزارة التعليم الذي كان أقلّ شيء يمكن تقديمه للفريق الفائز، الحجز لهم بدرجة الأعمال، كما كنتُ أتوقع من قائد طائرة خطوطنا السعودية نقلهم إلى تلك الدرجة؛ فصدّقوني لو كان الأمر يتعلق بـ»أحد لاعِبي الكُرَة أو المطربين أو الممثلين أو مشاهير الغفلة» لرأيتم الاحتفاء الحقيقي الذي يقفز على كلّ الحواجز؛ ولكنها الثقافة المظلومة دائماً!.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.