بين شارع العرب وتويتر السعودي! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 14 ذو القعدة 1441 / 5 يوليو 2020
جديد الأخبار تهنئة من الأستاذ/ تركي نايف الجابري للشيخ حامد بن علي الحرقان الجابري «» بندر النزهة يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك «» بيان من اللجنة المنظمة لحفل معايدة السحيم من الفردة بالقصيم «» ترقية الوكيل رقيب عبدالمنعم خالد البشري لرتبة رقيب بمدينه تدريب الامن العام بالقصيم «» عقد قران الاستاذ : نايف سعد خلف السليمي «» كلمة توجيهية لـ الشيخ عبدالغالب بن نويهر الغانمي عن كورونا «» الشيخ شاكر ناهر العلوي يستضيف نخبة من المشائخ والأعيان «» تحديد موعد الحفل السنوي الثالث لمعايدة السحيم من الفردة «» الامير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز يقوم بزيارة متحف يوسف عبدالرحمن المشوح «» تعزية ومواساة من قبيلة حرب بوفاة الشيخ احمد داخل الخرماني «»
جديد المقالات جائحة كرونا " كوفيد 19 " بين الألم والآمل! «» إنما ترزقون بضعفائكم، المتعففين «» السعودية العظمى «» رامز مجنون رسمي «» السعودية العظمى الشجاعة في القرار والرحمة في الانسان «» الدروس المستفادة من فايروس كورونا «» هل انتقلت الولايات المتحدة المواجهة العسكرية مع ايران ؟ «» عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «»




المقالات جديد المقالات › بين شارع العرب وتويتر السعودي!
بين شارع العرب وتويتر السعودي!
مِن الظواهر في الشوارع التي تشهد تجمعات وزيارات للعَرب في العديد من دول الغرب والشرق، كـ(إيدجوار راود في لَندن، وبوكيت بينتانج في كوالالمبور الماليزية)، وكليهما يشتهر بكونه (شارع العَرب) إضافة للسَهر وانتشار المقاهي التي تُقَدم «الشِّيْشَة» هناك انتشار المطبوعات والمنشورات ومعها الأفراد، وكُل ذلك مُتعلق بالجنْس؛ وذلك ربما يُعطي إيحاءً بأن شريحة ممن يَزورون تلك الشوارع وميادينها وأغلبهم من العَرب هَمهم الأول والأكبر إشباع غرائزهم في تلك الجوانب!

* تلك الممارسات السلبية التي تسكن الشوارع العربية في الدول الأجنبية -للأسف الشديد- تذكرتها ومواقع التواصل الحديثة في فضائنا الإلكتروني، ولاسيما «تويتر» تغزو «هَاشتاقَاته المتصدرة»، وتنتشر فيها صباحَ مساءَ كانتشار النار في الهَشَيم حسابات تعرض صُور ومقاطع مرئية لأدوية وأجهزة لها علاقة بالجِنْس وتنشيط أدواته؛ حتى أن مَن يتابع «التِّرند التّويتري» في السعودية يعتقد أن المجتمع مهموم فقط بتلك الأمور والموضوعات!

* تلك الحسابات وما تتضمنه من دلالات وإيحاءات سلبية تُسيء لصورة المجتمع السعودي في الخارج، إضافة لما تحمله تلك الأدوية وما يصحبها من أضرار صحية مؤكدة على مَن يغامر باستخدامها، خاصة وهي غير مُرخصة من الجهات المعنية في «الصحة»، ولا تُصرف وفق استشارات طبية!

* وهنا الجهات الرقابية عندنا -ما شاء الله تبارك الله- تَصِل بسرعة -هي مِحِلُّ التقدير والإعجاب- لكلِّ مَن يَبُث أيَّ مقطع مسيء للدِّين والوطن والقِيَم؛ وبالتالي فهي قادرة بإذن الله على إيقاف طوفان تلك الحسابات المشبوهة، ومعاقبة القائمين عليها والمروجين لها، خاصة واصطيادهم أراه ممكنًا وبِيُسر؛ وذلك من خلال استخدامهم لـ(أرقام واتساب) يتواصلوا بها مع زبائنهم، كما أن لهم مندوبين لإيصال منتجاتهم؛ فمتى تتم إدارة هذا الملف بحزم وجِدّية؛ فقد بلغ السَّيْلُ الزُبَى؟!

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
3.96/10 (9 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.