لماذا نحتاج باسم يوسف ؟! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 22 ذو الحجة 1440 / 23 أغسطس 2019
جديد الأخبار الشيخ محمد عبود بن عبدالرحمن المعبدي يحصل على درجة الدكتوراه بتقدير ممتاز «» تجديد تعيين الاستاذ الدكتور فايز الحجيلي عميد للدرسات العليا بجامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية «» مدير الأمن العام رئيس اللجنة الأمنية الفريق أول ركن خالد قرار الحربي : بدء إعداد الخطط للحج المقبل «» الاعلامي عبدالمطلوب مبارك البدراني يحتفل بزواج ابنه عبدالاله «» دعوة لحضور زواج الشاب محمد حميد السفري «» بعد ان تجاوز المائة عام 3 نصائح من "طائر الحرم".. عوض معوض الصبحي وهو في طريقه للصلاة «» مدير برنامج شباب مكة في خدمتك سعود الرحيلي : 600 شاب وفتاة خدموا ضيوف الرحمن في موسم الحج «» ترقية الشيخ منور عمر المخلفي رئيس كتابة العدل بمحافظة الحناكية للمرتبه الحادية عشر «» كما حدث في دبي.. " الكاتب عبدالله الجميلي" يطالب بإسقاط غرامات المخالفات المرورية «» تنمية خليص تكرم أعضاء مجموعة ساند التطوعية بوسام الحج الذهبي «»
جديد المقالات أهمية الغياب «» شعراء المحاورة ومحاصرة التعصب الرياضي! «» النجاح في زمن التفاهة! «» كنز العلا وحراك الهيئة «» حراك العلا الذي لا يتثاءب! «» حج وتكريم «» تقديس أردوغان بـ 15 راتباً ! «» شكرا ...بيضان الوجيه «» هامش الإسلام العريض «» نجحت المملكة ولا عزاء للمتربصين! «»




المقالات جديد المقالات › لماذا نحتاج باسم يوسف ؟!
لماذا نحتاج باسم يوسف ؟!
لا شكّ أنّ «باسم يوسف» وعبر برنامجه « البرنامق « قد أصبح ظاهرة فضائيّة على مستوى الوطن العربي من الخليج إلى المحيط بالرغم من أنّه يتحدّث في الشّأن الداخلي لمصر والداخلي الداخلي للإخوان بطريقته الساخرة التي تعتمد على اجترار التناقضات من أذنها وتفتيت صخرة جديّتها المزعومة – رحمها الله – على المسرح وأمام ذلك الجمهور الرايق .. بشكلٍ منطقي ومقنع يصل أحياناً إلى قِلّة الأدب ولكن بأدب وكأنّه يقول : الواقع « واطي « ماذا نفعل به ؟!! لم يسلم من سياط هذا « البرنامق « أحد من صاحب القناة إلى المعلنين إلى الزملاء أحياناً وكأنّه يثبت فعلاً أنّ الثورة الحقيقيّة تنجب أعلامها وإعلامها؛ عودة لعنوان التساؤل: لماذا نحتاج محليّاً لباسم يوسف؟! نحتاج أنموذجاً من باسم يوسف لمسخرة المتحوّلين من أقصى الشمال إلى أقصى اليمين بناءً على مصلحتهم الخاصّة أو الغاصّة! نحتاج أنموذجاً من باسم لنمسح بالبلاط بعض تصريحات المسؤولين.. أولئك الذين يريدون أن يأكلوا برأس المواطن المسكين حلاوة! نحتاج أنموذجاً من باسم لشرشحة بعض مثقفينا ودُعَاتنا و وعّاظنا الذين يقولون لنا كلاماً ثم ينقضونه في اليوم التّالي بكلامٍ آخر بدون أن تعرق وجوههم خجلاً أو خوفاً من الله، نحتاج أنموذجاً من باسم يوسف لكي لا نُكَرّر اجترار قضايانا التافهة بشكلٍ جِدّي يدعو للشفقة كقيادة المرأة للسيارة أو كيف نبيع ملابسها الداخليّة أو أي حِراكٍ/ عِرَاكٍ له علاقة بـ «مناقر» دِيَكَة التيّارات كل فترة وفترة، نحتاج أنموذجاً من «باسم يوسف» لأنّنا ببساطة نحتاج أن نبتسم و «نضحك» حتى لو كان ذلك الضحك من شرّ البليّة!


كتبه : خالد صالح الحربي

|



خالد صالح الحربي
خالد  صالح الحربي

تقييم
1.00/10 (5 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.