"مغينية رابغ" .. حرائق تسعفها فزعة الأهالي وسط مطالبات بمركز للدفاع المدني - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 22 ذو الحجة 1440 / 23 أغسطس 2019
جديد الأخبار الشيخ محمد عبود بن عبدالرحمن المعبدي يحصل على درجة الدكتوراه بتقدير ممتاز «» تجديد تعيين الاستاذ الدكتور فايز الحجيلي عميد للدرسات العليا بجامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية «» مدير الأمن العام رئيس اللجنة الأمنية الفريق أول ركن خالد قرار الحربي : بدء إعداد الخطط للحج المقبل «» الاعلامي عبدالمطلوب مبارك البدراني يحتفل بزواج ابنه عبدالاله «» دعوة لحضور زواج الشاب محمد حميد السفري «» بعد ان تجاوز المائة عام 3 نصائح من "طائر الحرم".. عوض معوض الصبحي وهو في طريقه للصلاة «» مدير برنامج شباب مكة في خدمتك سعود الرحيلي : 600 شاب وفتاة خدموا ضيوف الرحمن في موسم الحج «» ترقية الشيخ منور عمر المخلفي رئيس كتابة العدل بمحافظة الحناكية للمرتبه الحادية عشر «» كما حدث في دبي.. " الكاتب عبدالله الجميلي" يطالب بإسقاط غرامات المخالفات المرورية «» تنمية خليص تكرم أعضاء مجموعة ساند التطوعية بوسام الحج الذهبي «»
جديد المقالات أهمية الغياب «» شعراء المحاورة ومحاصرة التعصب الرياضي! «» النجاح في زمن التفاهة! «» كنز العلا وحراك الهيئة «» حراك العلا الذي لا يتثاءب! «» حج وتكريم «» تقديس أردوغان بـ 15 راتباً ! «» شكرا ...بيضان الوجيه «» هامش الإسلام العريض «» نجحت المملكة ولا عزاء للمتربصين! «»




الأخبار أخبار القبيلة › "مغينية رابغ" .. حرائق تسعفها فزعة الأهالي وسط مطالبات بمركز للدفاع المدني
"مغينية رابغ" .. حرائق تسعفها فزعة الأهالي وسط مطالبات بمركز للدفاع المدني


( صحيفة حرب الإعلامية ) : ناشد أهالي مركز مغينية التابع لمحافظة رابغ، الجهات المعنية سرعة التجاوب مع مطالبهم المتكررة منذ أعوام عدة بافتتاح مركز للدفاع المدني.

وقال المواطنون سنيد الشيخ عون الله البلادي؛ ومنير البلادي؛ ومحمد منور؛ لـ "سبق"، إن عدم وجود مركز للدفاع المدني يتسبّب في تزايد خسائر الحرائق لاعتمادهم بشكل أساسي على الطرق البدائية في إطفاء الحرائق، في ظل وجود أقرب مركز للدفاع المدني على بُعد 45 كيلو متراً.

وأشاروا إلى أن سكان المركز يعانون منذ نشأة القرية غياب إدارات خدمية عدة ضرورية لمواطنيها، مثل الدفاع المدني، ونعتمد في مكافحة الحوادث بالفزعة بين الجيران وأبناء المركز والقرى المجاورة، حتى طالت فزعتهم الطرق حينما تحل بهم أقدار الله ويتعرّض أحد الجيران إلى حريق- لا قدر الله، ما هي إلا لحظات وترى عيناك صهاريج المياه تتوافد إلى الموقع لعل الله أن ينقذ بهم الأرواح أو الممتلكات ولكن إمكاناتهم بدائية، ولذلك لا تجدي فزعتهم، وغالباً أهالي المركز تدركهم الحرائق وتأكل النار الأخضر واليابس ولا تدركهم خدمات الدفاع المدني، وذلك لبُعد المسافة وهي مسافة كفيلة بأن يتكبّد المواطنون خسائر الأرواح والممتلكات قبل وصول فرق الدفاع المدني.

وأضافوا نحن معرّضون لأقدار الله، فبتاريخ ٢٨ / ٩ / ١٤٤٠ وقبل الإفطار بنصف ساعة نزلت صاعقة على إحدى المزارع والتهمتها، ولولا لطف الله ثم فزعة أبناء المركز ووصول الدفاع المدني بعد قطع المسافات الطويلة لخسرنا المزرعة بالكامل، وبالأمس التهمت النيران منزل مواطن بالكامل ولم يلحق به الدفاع المدني وسبقته إحصائيات كثيرة مدونة في سجلات إدارة الدفاع المدني بمحافظة رابغ.

وطالبوا المسؤولين في الدفاع المدني، بفتح مركز أو وحدة إنقاذ تخدم الأهالي والطريق الرابط بين طريق الهجرة وطريق الجحفة مروراً بالمركز، مبدين استياءهم من تكرار الوعود بالحل دون تنفيذ.

|


تقييم
0.00/10 (0 صوت)

جديد المقالات

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.